يزاول الفنّان المبدع نشاطه الفنّيّ الخلّاق جاهداً في أن يراعي تلك المبادئ، التي تنصّ عليها سنن الفنّ، فلا يتهاون مطلقاً بتطبيقه تلك القواعد الفنّيّة، التي تتأصّل فيها الأسس التي تنهض عليها روائع الأعمال الفنّيّة، التي طالما كان النّاس يسعون إلى أن يتمتّعوا باطّلاعهم عليها، وإذا دأب الفنّان في أن ينذر على نفسه أن يواظب على تطبيق تلك المبادئ الفنّيّة، فهو يحقّق للنّاس حينئذ ذلك النّفع العميم، الذي ما برحوا يحاولون أن يدركوه في تذوّقهم تلك الرّوائع الفنّيّة، التي يبدعها ذلك الفنّان، الذي كلّما أدرك رغبة أولئك النّاس في الوقوف على تلك الأعمال الفنّيّة البديعة التي ينتجها، يعي حينئذ عظم تلك المهمّة التي نهض إلى أن ينجزها، فتزداد عزيمته شدّة على أن يحرص على ابتكار تلك الأعمال الفنّيّة، التي تمتع أولئك النّاس، الذين ما برحوا يتشوّقون إلى تلقّي تلك المبتكرات التي يبدعها الفنّانون الأفذاذ.

يحتشد الفنّان في سعيه إلى أن يسعد أولئك الأفراد، الذين يقبلون على الاطّلاع على تلك الأعمال الفنّيّة التي ابتكرها، فيأخذ بمزاولة نشاطه الفنّيّ الإبداعيّ موفور الهمّة، وقوّي العزيمة على أن يحقّق القيم الفنّيّة الرّفيعة في تلك الأعمال التي ينتجها، فيكرّس الفنّان نفسه على الوفاء بتحقيق تلك المبادئ الفنّيّة المثلى، التي تستند إليها الأعمال التي ينجزها، وتمتلئ نفس الفنّان بمحبّة هؤلاء النّاس الذين يقدّم إليهم نتاجه الفنّيّ الذي أبدعه، إذ يخصّهم بثمرة تلك الجهود الكبيرة التي بذلها في تحقيقه عمله الفنّيّ، الذي يقبل هؤلاء النّاس على أن يتذوّقوه، فتثبت عاطفة ذلك الودّ راسخة في نفسه، وإن كان يعبّر عن إحساسه بتلك المحبّة في أبهى صور التعبير، الذي يتّخذ صيغة تلك الأعمال الفنّيّة التي ينتجها، لكنه لم يكن يقتصر على الإفصاح عن تلك العاطفة، بتلك الأعمال الفنّيّة، التي كان يتوسّل بها إلى أن يؤكّد استمراره على أن يخلص المودّة للنّاس كافّة، الذين كانت العلاقاتُ التي تنشأ بينه وبينهم في مجرى الحياة، التي تقع أحداثها في منأى عن ميدان النّشاط الفنّيّ، تؤكّدُ اندفاعه أيضاً في محبّته هؤلاء النّاس، وسواء أكان الفنّان قد باشر التقاءه معهم في مجرى المعاملات الشّخصيّة التي تجمع فيما بينهم، أم قدّم إليهم تلك الأعمال الفنّيّة التي ابتكرها، فكان في كلا الحالين يعمد إلى أن يفصح عن تلك العاطفة، التي كان يتأصّل فيها ميله إلى أن يخلص المحبّة لهؤلاء النّاس جميعهم.

إنّ هذين النّهجين من طرائق التّعبير الذي كان الفنّان يعتمده للإفصاح عن مشاعره، كانا يتجلّيان ظاهرين في تلك العلاقات التي كانت تجمع بين الموسيقار صلحي الوادي وسائر النّاس، فإنّي أذكر أنّي استمعت قبل خمس وثلاثين سنة إلى برنامج إذاعيّ، بثّته محطّة إذاعة دمشق، وكان الوقت الذي استمعت فيه إلى ذلك البرنامج، يقارب السّاعة الواحدة والنّصف بعيد الظّهر، بينما كان اليوم الذي انبثّ فيه ذلك البرنامج هو يوم الجمعة، إذ قدّمت إذاعة دمشق آنذاك برنامجاً غلب عليه الطّابع الفنّيّ والثقافيّ، وقد شارك في ذلك البرنامج الإذاعيّ، الموسيقار صلحي الوادي، وعلى الرّغم من مضيّ تلك المدّة الطّويلة على ذلك الوقت الذي أذيع فيه ذلك البرنامج، فإنّي ما زلت أذكر جيّداً ذلك الحديث الذي جرى بين الموسيقار صلحي الوادي، والمذيع الذي حاوره، إذ تطرّق الموسيقار صلحي الوادي إلى الحديث عن موضوعات ترتبط بالفنّ الموسيقيّ الجادّ، فأكّد في حديثه الذي ذكره في ذاك البرنامج، أن يجب أن يحظى ذلك الفنّ الموسيقيّ بالرّعاية اللّائقة بذاك النّشاط الفنّيّ الرّفيع، وقد أفصح الموسيقار صلحي الوادي عن تلك الهواجس التي كانت تخطر في باله، وأوضح أيضاً ذلك النّهج الذي يجب أن يتّبع لتحقيق النّهوض بذاك الفنّ الموسيقيّ الجادّ.

لم يكد ذلك البرنامج الإذاعيّ يشارف على الانتهاء، حتّى أتاح المذيعُ للموسيقار صلحي الوادي فرصة الحديث عن الموضوع، الذي يرتئي أن يتكلّم عنه في خاتمة ذلك اللّقاء الإذاعيّ، واللّحظات التي تحلّ في ختام كلّ البرامج الحواريّة، تتّسم بأهميّة بالغة، إذ يتوجّب أن يُستغلّ ذلك الوقت لتأكيد تلك الأفكار التي ذكرت خلال تلك اللّقاءات، ويعتبر ذلك القول الذي يذكر في ذلك الأوان من خاتمة البرنامج، هو زبدة الكلام ومسك الختام، وأمّا ذلك الحديث الذي أراد أن يختم به الموسيقار صلحي الوادي ذاك البرنامج، فقد تضمّن عبارات أفصح فيها عن ندائه إلى ضرورة تهيئة الرّعاية الصّحّيّة الموفورة المناسبة لعازف آلة البزق محمّد عبد الكريم، إذ كان طريح الفراش يعاني وطأة المرض الذي حلّ به في ذلك الأوان الذي بثّ فيه ذلك البرنامج الإذاعيّ، وقد ألحّ الموسيقار صلحي الوادي كثيراً، على الدّعوة إلى أن يُعتنى به، حيث كان يكابد ذلك الوضع الصّحّيّ القاسي، ولا أدري إن كانت إذاعة دمشق ما زالت محتفظة حتّى الآن بذلك البرنامج الإذاعيّ، الذي جرى فيه ذلك اللّقاء مع الموسيقار صلحي الوادي، الذي كان بعض الأشخاص يتّهمونه زوراً وبهتاناً بأنّه يتحامل على الموسيقيّين الذين يعملون في مجال الموسيقا الشّرقيّة والعربيّة، التي لا تنضوي إلى ميدان الموسيقا الجادّة، وقد كنت فنّدت تلك التّهم الباطلة في مؤلّفاتي التي نشرتها في الفترة الماضية، فلَمْ يكد الموسيقار صلحي الوادي يحظى في ذلك البرنامج الإذاعيّ، بتلك الفرصة النّادرة التي يتيسّر له فيها أن يتحدّث فيها عن شؤون الموسيقا الجادّة، حتّى آثر أن يعبّر عن إخلاصه المودّة لعازف آلة البزق محمّد عبد الكريم الذي كان يلقّب بأمير البزق.

يعرف ناس كثيرون جيّداً العديد من تلك المبادرات الإنسانيّة، التي كانت تصدر عن الموسيقار صلحي الوادي، في كلّ أحوال تلك المناسبات المتنوّعة التي كان يمرّ بها، حتّى أنّ الإنسان ليس في حاجة إلى أن يستزيد في أن يذكر الدّلائل على اتّصاف شخصيّة الموسيقار صلحي الوادي، بخصلة الوفاء بعهد المودة للنّاس كلّهم، إلّا أنّ وقائع ذلك البرنامج الإذاعيّ الذي أُجري فيه اللّقاء مع الموسيقار صلحي الوادي، تميّزت عن سائر تلك الأحداث التي كان يمرّ بها، حيث تجلّى بوضوح في ذلك اللّقاء الإذاعيّ، التّطابق بين تلك الأهداف، التي كان يسعى إلى أن يدركها في اتّباعه سبل الأنشطة المتعددة التي كان يزاولها، والسّياق الذي جرى فيه الحوار مع الموسيقار صلحي الوادي، أكّد حصول ذلك التّطابق بين تلك الأهداف التي كان يسعى إلى أن يدركها، مهما تنوّعت تلك السّبل التي كان يتبّعها للوصول إلى تلك الأغراض، فقد بدأ حديثه في ذلك البرنامج الإذاعيّ عن نشاطه الفنّيّ الموسيقيّ الجادّ، الذي ثبت في فحوى ذلك الكلام الذي أورده في ذلك الحديث، أنه دأب في أن يمحض النّاس جميعهم محبّته الصّادقة، ثمّ عندما انتقل في خاتمة ذلك اللّقاء الإذاعيّ إلى أن يتحدّث عن عازف البزق محمّد عبد الكريم، فإن مضمون ذلك الكلام الذي أورده الموسيقار صلحي الوادي في ختام هذا الحوار، لم يتجافَ عن فحوى حديثه عن نشاطه الفنّيّ الموسيقيّ، إذ أكّد أيضاً في الحديث الذي أورده في خاتمة هذا البرنامج، عن إخلاصه المودّة للنّاس كلّهم، وإن كان ذلك الظّرف الذي عبّر فيه عن ذاك الإخلاص، اقتضى أن يقتصر في كلامه على الحديث عن عازف البزق محمّد عبد الكريم، الذي كان يعاني اشتداد وطأة المرض عليه، فسواء أواظب الموسيقار صلحي الوادي على أن يبدع المؤلّفات الموسيقيّة الجادّة، أم كان يتعامل مع النّاس في تلك العلاقات التي كانت تنشأ بينه وبينهم، فإنّ الموسيقار صلحي الوادي في كلا الحالين كان يهدف إلى أن يؤكّد إخلاصه المحبّة لكلّ النّاس.

التعليقات


إضافة تعليق