واظب النّاس طيلة أزمنة ممتدّة على تذوّق البدائع الفنّيّة، التي تأصّلت فيها مظاهر الجمال، الذي طالما كان يكشف عن صوره الزّاهية، ذلك النّتاجُ الفنّيّ الذي أنجزه الفنّانون الأفذاذ، الذين كانوا يتّبعون سنن ذلك التّعبير الفنّيّ الجميل في ابتكارهم أعمالهم الفنّيّة، وكانت فئة من العلماء النّوابغ، مضت على تحقيق الأبحاث العلميّة، فعمدت إلى أن تهتدي في توغّلها في ميدان تلك الدّراسات العلميّة، بتلك المبادئ التي قامت عليها مظاهر الجمال، الذي كان يبهر أنظار النّاس كافّة، حتّى أدرك العلماء أنفسهم تلك الوشائج، التي اعتقدوا بيقين ثابت أنّها تجمع بين الأبحاث العلميّة التي ينجزونها، وذلك النّتاج الفنّيّ الذي يبتكره الفنّانون، وقد ذهب روبرت م. أغروس، وجورج ن ستانسيو إلى أن يؤكّدا تحقّق ذلك التّآلف الحاصل بين العلم والفنّ، فأوردا حديث أدّى فيه عالم فيزيائيّ شهادته التي حصّلها من تلك الأبحاث العلميّة التي أجراها، حيث تحدّثا عن ذلك العالم قائلين: "يشدّد الفيزيائيّ ستيفن فاينبيرغ على الوحدة الجديدة بين العلم والفنون الجميلة، فيقول (هناك أوجه شبه معيّنة بين العلم والفنّ، أوّلها أنّ العلماء يلتمسون الجمال والبساطة، ونحن نلتمس ذلك لاعتقادنا بأنّ القوانين الأساسيّة التي تشكّل ركائز الطّبيعة لا بدّ من أن تكون بسيطة. ولذلك نفتّش عن أوجه بساطة قد تعكس أوجه البساطة المطلقة في نواميس الطّبيعة. وقد اكتشفنا في مجال تخصّصيّ _ وهو فيزياء الجسيمات الأوّليّة_ أنّ الطّبيعة أبسط كثيراً ممّا تبدو في ظاهرها. وهذه البساطة تتّخذ شكل مبادئ التّماثل. ومن ذلك مثلاً أنّ هناك تماثلاً عميقاً بين جسيمين أوّليّين _ النّيوترون والألكترون_ رغم ما يبدو في الظّاهر من اختلاف تامّ بين خواصّ كلّ منهما)"(1).

تابع روبرت م. أغروس، وجورج ن. ستانسيو تحرّيهما عن عناصر الجمال، الذي يتبدّى في الأبحاث العلميّة التي يجريها العلماء، وقد استخلصا من تلك الأعمال التي كان ينجزها هؤلاء الباحثون في المسائل العلميّة، تلك الفكرةَ التي قرّرا فيها أنّ "العالم الذي يعمى عن رؤية الجمال هو عالم ضئيل الحظّ من العلم"(2)، وقد كان هذان المؤلّفان ينسبان ذاك الجمال الذي يجب على العالم أن يعاينه، إلى الطّبيعة ذاتها التي كانت تطالع هؤلاء الفنّانين والعلماء بمشاهدها الغزيرة، حيث توصّل هذان المؤلّفان إلى أن يستنتجا أنّ تلك الطّبيعة "تشقّ طريقاً مشتركاً بين العلوم والفنون الجميلة"(3)، وما إن تحدّث هذان المؤلّفان عن ذلك التّشابه الحاصل بين هذين الصّنفين من أوجه النّشاط الإنسانيّ، حتّى وجدا الفرصة سانحة لهما، في تعزيز رأيهما بإيراد شهادة صاحب تجربة ثرّة في هذين اللّونين من أنواع المناشط الإنسانيّة، إذ ذكرا أنّ "الفيزيائيّ والرّوائيّ ش. ب. سنو، بعد خبرته في كلّ من العلوم والفنون، مؤهّل بطريقة غير عاديّة للتّحدّث عن الجمال الموجود في كلا المجالين"(4)، وفي إثر تلك التّوطئة التي بيّنا فيها تلك المكانة الرّفيعة التي بلغها ش. ب. سنو، أخذا في أن يذكرا أقواله، التي ذكرها فيها أنّ "كلّ من اشتغل في أيّ وقت بعلم من العلوم يعرف مدى ما حصل عليه من لذّة جماليّة. أي أنّ أحدنا في ممارسته الفعليّة للنّشاط العلميّ وفي مسيرته إلى اكتشاف ما، بالغاً ما بلغ من التّواضع، لا يملك إلاّ أن يحسّ بوجود الجمال، فالتّجربة الذّاتيّة، تجربة المتعة الجماليّة، هي على ما يظهر عين المتعة التي يحصل عليها المرء من نظم قصيدة، أو تأليف رواية أو قطعة موسيقيّة. لا أخال أحداً استطاع أن يميّز بين الأمرين. وتاريخ الكشوف العلميّة زاخر بهذه اللّذة الجماليّة"(5)، وذلك الحديث الذي سرده ش. ب. سنو، تضمّن الإفصاح عن بعض تلك الخصائص التي كان يتّسم بها كلّ من هذين النّشاطين العلميّ والفنّيّ، اللّذين جهد الدّارسون في البحث في تلك المعالم المشتركة بينهما.

إنّ سمات ذلك الجمال الذي تجلّى في الأبحاث العلميّة، طابقت تلك الخصائص الجماليّة التي تتميّز بها الأعمال الفنّيّة المبتكرة، حتّى بات كلّ من تلك العناصر التي تتحلّل إليها صور الجمال الذي تظهره الدّراسات العلميّة، يتبدّى نظير له في بنيان الأعمال الفنّيّة، وقد أكّد روبرت م. غروس وجورج ن. ستانسيو ذلك التّماثل الذي يتحقّق بين العلوم والفنون، حيث قالا: "عناصر الجمال لا توجد في الفيزياء فحسب، بل إنّ لها أيضاً ما يناظرها في الفنون. فالبساطة، مثلاً، هي بجلاء هدف من أهداف الفنّان. ومن المسلّم به عموماً أنّ الآثار الفنّيّة الجليلة تفي بالمعيار الصّارم المتمثّل في تفادي النّقصان أو الحشو. ومن المؤكّد أن ألبرت دورر كان يفكّر بمبدأ البساطة حين أسدى للفنّانين هذه النّصيحة: هناك وسط عدل بين الإفراط والتّفريط. حاولوا أن تهتدوا إليه في جميع أعمالكم"(6)، وقد ألحّ غروس وستانسيو على التّنويه بعنصر البساطة، التي تشترك الأبحاث العلميّة والمبتكرات الفنّيّة في اتّصافها بها، وقد سعيا إلى يؤكّدا ذلك المعتقد الذي أخذا به، باستشهادهما بتجربة فنّان فذّ خاض في غمار التّأليف الفنّيّ الموسيقيّ، إذ أوردا رأي الموسيقار برامز في تلك الخاصيّة الجماليّة، إذ ذكرا: "ويتحدّث يوهانز برامز عن صعوبة تحقيق البساطة في الموسيقا فيقول: ليس التّأليف صعباً، ولكن الصّعب صعوبة مذهلة أن تطرح جانباً ما كان زائداً من النّغمات"(7)، وقد وجد هذان المؤلّفان في عالم الفنّ التّشكيليّ الشّواهد البيّنة الغزيرة، التي تيسّر لهما تأكيد وجهة نظرهما في حديثهما عن النّشاطين الفنّيّ والعلميّ، فأخذا في التّعليق على تلك الآراء التي استشهدا بها، حيث ذكرا: "كما أنّ النّظريّة العلميّة الجميلة فسيحة الأفق على بساطتها كذلك تعبّر اللّوحة الممتازة عن مجموعة واسعة النّطاق من التّجارب بطريقة بسيطة"(8).

عمد روبرت م. غروس وجورج ن. ستانسيو إلى أن يبيّنا آراء كلّ من العلماء والفنّانين في تلك العناصر التي تندرج في مفهوم الجمال، وكان هؤلاء المبدعون في ميداني العلم والفنّ، جهدوا في أن يظهروا دائماً معالم الجمال في تلك الأعمال التي ينجزونها، وسعى المؤلّفان غروس وستانسيو إلى أن يتابعا تحرّيهما عن ذلك التّوافق المتحقّق بين العلوم والفنون، فقصدا أن يترويّا في العنصر الثّاني، الذي يسهم في تحقيق ذلك المظهر الجماليّ الذي يتجلّى في الأعمال الفنّيّة والأبحاث العلميّة، وقد أطلق على ذلك العنصر اسم التّناسق، الذي تحدّثا عنه قائلين: "في وسعنا أن ندمج في العنصر الثّاني _ التّناسق _ التّماثل والتّناسب اللذين يشير إليهما الفيزيائيّون. يقول دورر: من دون التّناسب الصّحيح لا يمكن لأيّ شكل أن يكون كاملاً مهما اجتهد في إنجازه"(9)، وإذا كان الفنّانون كافّة، يستنون بالقواعد ذاتها التي ينتظم بها نشوء المظاهر الجماليّة في تلك الأعمال الفنّيّة التي يبتكرها أولئك الفنّانون، فإنّ المؤلّفين غروس وستانسيو دأبا في أن يشركا فئة العلماء في تحقيق تلك المساعي، التي بدرت من أولئك الفنّانين الذين كانوا يقتدون بقواعد الجمال في تنفيذ أعمالهم الفنّيّة المبتكرة، وقد عمد هذان المؤلّفان إلى أن يثبتا سداد ذلك القول الذي أدلى به الرّسّام الألمانيّ ألبرت دورر، فقصدا أن يردفا ذلك الكلام الذي قاله ذلك الرّسّام، بتلك العبارات التي أفصح فيها الموسيقار كريستوف غلوك عن رأيه في تلك العناصر التي تتحلّل إليها معالم الجمال، الذي يتجلّى في النّتاج الفنّيّ، فسعى المؤلّفان غروس وستانسيو إلى أن يؤكّدا رسوخ عنصر التّناسق في تلك الأعمال الفنّيّة المتنّوعة التي كان يبتكرها الفنّانون، حيث ذكرا: "شبّه الملحّن كريستوف غلوك، الذي عاش في القرن الثّامن عشر، التّناسق في الموسيقا بالتّناسب في الشّكل المرسوم فقال: (إنّ أدنى تغيير في الخطّ الكفافيّ (OUTLINE) _ وهو أمر لا يقضي بتاتاً على الشّكل في رسم كاريكاتوريّ _ يمكن أن يشوّه كلّيّاً صورة لسيّدة حسناء. وأعظم الجوانب الجماليّة للحن أو للتّناسق تصبح عيوباً ونقائص إذا استخدمت في غير مكانها المناسب"(10)، ولم يكن يعسر على الباحثين في مسائل تلك الأنشطة الفنّيّة، أن يحدّدوا العناصر المشتركة التي تشكّل معالم الجمال الظّاهر في الأعمال، التي ينجزها كلّ من العلماء والفنّانين، وهذه العناصر التي اندرجت في مفهوم الجمال، اتّخذت صيغة تلك القاعدة الكلّيّة التي تنطبق على المناشط كافّة، التي يؤدّيها هؤلاء العلماء والفنّانون.

ظلّ ذاك التّناسق الذي يلأم بين عناصر العمل الفنّيّ، يؤثّر أيضاً في تحديد تلك العلاقة التي تجمع بين الموادّ التي تشكّل بنيان العمل الفنّيّ ذاته، من دون أن ينحصر تأثير مبدأ التّناسق في الإسهام في تحقيق تلك الصّيغ الفنّيّة الجميلة، التي تظهر فيها تلك الأعمال التي ينجزها الفنّانون، وقد ذكر روبرت م. غروس وجورج ن. ستانسيو أنّ "الرّسّامين يتحدّثون عن (الصّداقة) بين ألوان معيّنة وعن تناسقها الطّبيعيّ. ويصفّ ماتيس هدفه في الرّسم فيقول: متى عثرت على العلاقة اللّازمة بين جميع درجات إشراق الألوان لا بدّ من أن تكون النّتيجة تناسقاً حيّاً بين الألوان، وهو تناسق يشبه التّناسق في قطعة موسيقيّة. وأظلّ أسعى وأواصل السّعي من أجل تحقيق هذا التّناسب في جميع أجزاء القطعة إلى أن أجده"(11)، ويخلص روبرت م. غروس وجورج ن. ستانسيو بعد أن عرضا رأي الفنّان ماتيس، إلى أن يثبتا حصول ذلك التّشابه بين العلوم والفنون، حيث أكّدا أنّ "الهدف الذي يسعى إليه ماتيس مشابه لهدف عالم الفيزياء النّظريّة الذي يسعى جاهداً إلى تنسيق البيانات في أبسط صورة لها"(12).

تزداد فتنة العمل الفنّيّ روعة وبهاء، كلّما كانت تلك العناصر التي تشكّل قوام ذلك النّتاج الفنّيّ، تزهو في تألّق مشرق، فيتّضح آنئذ ذلك التّعبير الفنّيّ النّيّر الذي يجلو تلك المعاني التي ينطوي عليها ذلك العمل الفنّيّ، وكان روبرت م. غروس وجورج ن. ستانسيو أكّدا في حديثهما عن عناصر الجمال، اتّصاف العمل الفنّيّ البديع بتلك الفتنة الباهرة التي تنبعث من أعطاف ذلك العمل، الذي تتّضح فيه نصاعة ذلك التّعبير الفنّي الرّائع، إذ قالا: "العنصر الأخير من عناصر الجمال هو التّألّق. يقول إدوار مانيه: (الضّوء هو الشّخصيّة الرّئيسة في لوحة الرّسم)، ويقترح ليوناردو دا فينشي، في الكتيب الذي وضعه عن فنّ الرّسم، رسم أشخاص رسماً تخطيطيّاً وهم يجلسون في مدخل بيت مظلم فيقول: (هذا الأسلوب في معالجة وتكثيف الضّوء والظّلّ يضيف الشّيء الكثير إلى جمال الوجوه)، غير أنّ الضّوء يكتسب بهاء خاصّاً وإشراقاً قوّيّاً عندما يقسم إلى ألوان. ومن هنا جمال غروب الشّمس، وقوس قزح، والأسماك الاستوائيّة، والفراش، والأزهار، ومن دواعي إعجابنا بالرّسوم الانطباعيّة التي ظهرت في أواخر القرن التّاسع عشر أنّها تؤكّد على الجمال الاستثنائيّ للضّوء واللّون"(13)، فظلّ العلماء والفنّانون يستمرّون على إبراز تلك السّمات الجماليّة في تلك الأعمال التي ينجزونها، من دون أن يألوا جهداً في سعيهم إلى أن يدركوا ذلك النّجاح، في تحقيق تلك الأغراض الجماليّة في الأنشطة الإبداعيّة المتنوّعة التي كانوا يزاولونها.

1- روبرت م. أغروس وجورج ن. ستانسيو، العلم في منظوره الجديد، ترجمة: كمال خلايليّ، المجلس الوطنيّ للثّقافة والفنون والآداب، سلسلة عالم المعرفة، العدد 134، الكويت، فبراير / شباط 1989، ص54.

2- المصدر السّابق، ص51.

3- المصدر السّابق.

4- المصدر السّابق.

5- المصدر السّابق.

6- المصدر السّابق، ص52.

7- المصدر السّابق.

8- المصدر السّابق.

9- المصدر السّابق.

10- المصدر السّابق، ص53.

11- المصدر السّابق.

12- المصدر السّابق.

 

13- المصدر السّابق.



عكف العلماء على أن يسلكوا السّبل التي تفضي بهم إلى أن يتبيّنوا تلك الحقائق التي ينطوي عليها ذلك الكون، الذي عمدوا إلى أن يمدّوا أنظارهم إلى آفاقه الفسيحة وأرجائه القصيّة، ليكتنهوا طبائع تلك الظّواهر المتنوّعة التي كانت تتراءى لهم في أرجاء شتّى من ذلك الكون، ودأب أولئك العلماء في أن يركنوا إلى أدوات ووسائل المعرفة، التي تتيح لهم الإحاطة بتلك الحقائق التي لجّوا في أن يستكشفوها، وكانوا يعوّلون دائماً على تلك التّجارب التي كانوا يجرونها في أبحاثهم ودراساتهم العلميّة، ليتيسّر لهم أن يبتّوا الحكم على تلك النّتائج، التي كانوا يستخلصونها من تلك الأبحاث العلميّة التي دأبوا في أن ينجزوها، بيد أنّ روبرت م. أغروس ، وجورج ن. ستانسيو ذهبا إلى أن يعتقدا أنّ "الجمال يتحدّى الحقائق"(1)، وكانا قد استرعى أنظارهما "بحث علميّ قدّمه الفيزيائيّان ريتشارد فينمان ومري جيل _ مان عام 1958 وعرضا فيه نظريّة جديدة لتفسير التّفاعلات الضّعيفة"(2)، وقد كانت الفكرة التي لفتت انتباههما في ذلك البحث هو أنّ "النّظريّة تناقض بشكل صارخ عدداً من التّجارب. أمّا الجانب الرّئيس الجذّاب فيها فكان الجمال"(3)، وقد ذكر روبرت م. أغروس، وجورج ن. ستانسيو أقوال العالمين فينمان وجيل _ مان في تعليقهما على نظريتهما التي عرضاها، حيث قالا: "إنّها نظريّة عالميّة ومتناسقة وهي أبسط الإمكانات، ممّا يدلّ على أنّ تلك التّجارب غير صحيحة"(4).

إنّ ذلك الرّأي الذي أفصح عنه هذان الفيزيائيّان، يظهر حالة ذلك التّعارض الحاصل بين النّظريّة العلميّة، ونتائج تلك التّجارب التي لا تثبت صواب تلك النّظريّة، التي يجري عليها العالم اختباراته العلميّة، ليتبيّن بها مبلغ ذلك السّداد الذي تتصف به تلك النّظريّة، وقد تابع الفيزيائيّ جيل _ مان حديثه عن تلك النّظريّة الذي وضعها، إذ ذكر: "غالباً ما يطرح العالم النّظريّ مقداراً كبيراً من البيانات على أساس أنّها إذا كانت لا تنسجم مع خطّة أنيقة فهي غير صحيحة. وقد حدث هذا معي مرّات عديدة، كما في نظريّة التّفاعلات الضّعيفة: لقد كانت هناك تسع تجارب تناقض النّظريّة وكلّها بلا استثناء غير صحيحة. فإذا كانت لديك نظريّة بسيطة تتّفق مع سائر قوانين الفيزياء، ويبدو أنّها تفسّر فعلاً ما يحدث، فلا عليك أن وجدت كمّيّة قليلة من البيانات التّجريبيّة التي لا تؤيّدها. فمن المؤكّد تقريباً أن تكون هذه البيانات غير صحيحة"(5).

عمد العلماء إلى أن يراجعوا دائماً بدقّة تلك المساعي التي يحقّقونها في أبحاثهم العلميّة، بيد أنّهم لم يجدوا بدّاً من أن يقيسوا بمعيار الجمال، تلك النّتائج التي كانت تسفر عنها تلك التجارب التي كانوا يجرونها في دراساتهم العلميّة، حتّى أصبح في وسع هؤلاء العلماء أن يحتكموا إلى مبادئ الجمال، لترشدهم إلى بلوغ الحقائق التي طالما دأبوا في السّعي إلى أن يقفوا عليها، وقد رأى روبرت م. أغروس، وجورج ن. ستانسيو أنّ "الجمال في الفيزياء هو السّمة الغالبة. فالتّجربة تخطئ في الغالب والجمال قلّما يخطئ. فإذا اتّفق أن وجدت نظريّة أنيقة للغاية لا تنسجم مع مجموعة من الحقائق فهي لا محالة واجدة لها تطبيقاً في مجال آخر"(6)، وذاك الرّأي الذي عبّرا عنه، أثبتاه في سياق حديثهما عن الرّياضيّ والفيزيائيّ هرمان فيل الذي ذكرا أنّه كان "مقتنعاً بأنّ نظريّته في القياس لا تنطبق على الجاذبيّة، ولكنه نظراً لكمالها الفنّيّ لم يرد التّخلّي عنها كلّيّاً. وقد تبيّن بعد ذلك بوقت طويل أنّ نظريّة فيل تلقي ضوءاً على ديناميكا الكم الكهربائيّة، فجاء ذلك مصداقاً لحسّه الجماليّ"(7)، وذهب هذان المؤلّفان إلى اعتبارهما الجمال الظّاهر في العلم، هو كالنّبض المتردّد في الأجسام، إذ يثير الجمال أنسام الحياة في بنيان ذلك العلم، حيث قالا: "الجمال - وهو أبعد ما يكون عن الأسلوب غير العلميّ - يبثّ الحياة في العلم"(8).

اشتدّ النّقاش بين أهل الفكر في تحديد ذلك الطّابع، الذي تتّسم به عمليّة التّذوّق الفنّيّ، الذي يتبيّن به الناس معالم الأعمال الفنّيّة، وكان ذلك الجدل الحاصل بين الفلاسفة والباحثين كثيراً ما يحتدّ فيما بينهم، إلى أنّ حسم ذلك النّقاش الدّائر بين هؤلاء المفكّرين، حيث أقرّ بامتلاك بنيان تلك الأعمال الفنّيّة خصائص، تحدّد كنه عمليّة ذاك التّذوّق الفنّيّ، الذي يتقبّل به النّاس ذلك النّتاج الفنّيّ الذي يطّلعون عليه، حيث تتّسم عمليّة التّذوّق الفنّيّ بالطّابع الموضوعيّ، وقد أكّد المفكّر زكريا إيراهيم أنّ "الموضوع الجماليّ ليس مجرّد دعوة إلى التّذوّق أو الاستماع، وإنّما هو أيضاً شيء يتمتّع بطبيعة خاصّة ويفرض علينا (قاعدة) خاصّة في تأمّله، ولئن كنت أنا مصدر الدّيناميكيّة الإستطيقيّة التي ينطوي عليها فعل التّأمّل، إلّا أنّ الاتّجاه الذي تتّخذه تلك الدّيناميكيّة التي أنسبها إلى الأشياء (حين أتأمّلها تأمّلاً فنّيّاً) إنّما يكمن في الأشياء نفسها"(9)، وقد أثبت روبرت م. أغروس، وجورج ن. ستانسيو فحوى تلك النّتيجة الباتّة، التي استخلصت من ذلك البحث الذي أجري للكشف عن طبيعة عمليّة التّذوّق الفنّيّ، الذي ينجزه النّاس الذين يطّلعون على الأعمال الفنّيّة، وإن كانا قد أدركا تلك النّتيجة ذاتها، في اتّباعهما سبيلاً يغاير ذلك النّهج الذي يتّبعه فلاسفة الفنّ وعلماء الجمال، حيث تبصّر هذان المؤلّفان في مباحث المناشط العلميّة، فأكّدا أنّ: "الجمال الذي يبحث عنه الفيزيائيّون ليس نتاج عاطفة فرديّة أو خصوصيّة، بل هو على عكس ذلك. فالفيزيائيّون أنفسهم يشيرون إلى ثلاثة عناصر محدّدة للجمال"(10)، وقد أورد المؤلّفان حديث أينشتاين عن تلك الخصائص الجماليّة التي تتميّز بها النّظريّات العلميّة، إذ قالا: "يلخّص أينشتاين هذه العناصر الثّلاثة للجمال العلميّ بعبارة واحدة فيقول: النّظريّة تكون أدعى إلى إثارة الإعجاب كلّما كانت مقدّماتها أبسط، والأشياء التي تربط بينها أشدّ اختلافاً، وصلاحيّتها للتّطبيق أوسع نطاقاً"(11).

أجمل أينشتاين الحديث عن تلك الخصائص التي تتميّز بها النّظريّة العلميّة، وعمد المؤلّفان روبرت م. أغروس، وجورج ن. ستانسيو إلى أن يصدّقا على ذلك الرّأي الذي ذهب إليه أينشتاين، وما لبثا أن أخذا في تفصيل ذلك الكلام الذي أورده أينشتاين، فقالا: "البساطة إذاً هي العنصر الأول من عناصر الجمال.... ونستطيع أن نطلق على العنصر الثّاني اسم (التّناسق)، واتّساع نطاق تطبيق النّظريّة يراد به روعتها، أيّ مدى وضوح النّظريّة بحدّ ذاتها وإلقائها الضّوء على غيرها من الأشياء"(12)، وقد أردف هذان المؤلّفان على تلك الكلمات التي ذكراها، تعليقهما على حديث الفيزيائيّ جيل _ مان عن النّظريّة التي وضعها، حيث قالا أن تلك العبارة التي تكلّم بها هي "بسيطة تنسجم فعلاً مع سائر قوانين الفيزياء"(13)، وقد تابع حديثهما عن تلك العبارة التي قالها ذلك الفيزيائيّ فقالا أنّها "تصّور الجوانب الثّلاثة للجمال بعبارة واحدة مختصرة، البساطة والتّناسق والروعة"(14)، وأجمع العلماء على اعتبار البساطة هي أحد العناصر، التي يتحلّل إليها مبدأ الجمال الذي يظهر في النّظريّات العلميّة، وقد استشهد روبرت م. أغروس، وجورج ن. ستانسيو، برأي عالم الفيزياء الفلكيّة روجر بنروز في نظريّة أينشتاين في الجاذبيّة، ليؤكّدا أهمّيّة عنصر البساطة في قوام تلك النّظريّات العلميّة التي يضعها العلماء، وكان العالم روجر بنروز قال أنّ "معظم النّظريّات المنافسة ثبت بطلانها بالحجج المقنعة، أمّا القلّة القليلة الباقية فهي على الأغلب مستنبطة مباشرة بحيث تنسجم مع تجارب سبق إجراؤها بالفعل. وليس هناك أيّ نظريّة منافسة تداني النّسبيّة العامّة في أناقتها وبساطة افتراضها"(15).

يؤكّد عنصر البساطة الذي تحدّث عنه العلماء، تلك الخصائص التي كانت تتميّز بها تلك المساعي التي بذلوها في تحقيق أبحاثهم العلميّة، إذ جهدوا في أن يعنوا بدراسة تلك المسائل التي بحثوها، من دون أن يألوا جهداً في تعمّقهم في تحقيق تلك الدّراسات العلميّة، التي سعوا إلى أن يحيطوا فيها إحاطة تامّة، بتلك الموضوعات التي كانوا يعالجونها، حيث اعتقد هذان المؤلفان أنّ مبدأ البساطة "يستلزم شيئين اثنين، الكمال والاقتصاد"(16)، فلا تتحقّق تلك البساطة في تلك النّظريّات العلميّة، إن لم يتمكّن العالم الذي يضعها، من أن يحيط بتلك المسائل كافّة التي كان يعالجها، ولا يتمّ تشكّل ذلك المبدأ إن لم يجهد ذلك العالم في أن يوضّح تلك المسائل التي يتناولها، فيرفع عنها غشاية الغموض الذي كان يكتنفها، وقد أورد هذان المؤلّفان رأي عالم الرّياضيّات والفيزياء هنري بوانكاريه، في عنصر البساطة الذي تتميّز به النّظريّات العلميّة، حيث قال ذلك العالم: "لأنّ في البساطة والضّخامة كلتيهما جمالاً فنحن نؤثر البحث عن حقائق بسيطة وعن حقائق كبيرة"(17)، وعقّب هذان المؤلّفان على كلام العالم بوانكاريه، حيث ذكرا أنّ "النّظريّة الجميلة بهذا المعيار لا بدّ لها من أن تأخذ في الحسبان كلّ الحقائق، وألا تشمل إلّا ما هو ضروريّ، فلا تفريط ولا إفراط. أجل إنّه معيار يصعب استيفاؤه"(18)، ثمّ عمد هذان المؤلّفان إلى أن يزيدا في تأكيدهما ذلك الرّأي الذي اعتمداه، فأوردا حديث هايزنبرغ عن نظريّة الكم، إذ تكلّم عنها قائلاً: "لقد اتّضح على الفور أنّها مقنعة بفضل كمالها وجمالها التّجريديّ"(19).

استرعت أنظار العلماء تلك الخصائصُ الجماليّة التي كانت تجلّت في الأبحاث التي أجروها، وتبدّت في النّظرّيات التي وضعوها، فكانت تستميلهم إليها تلك المظاهر الجماليّة، التي كانت يطغى نفوذها في نفوسهم، وظلّ ذلك الطّابع الجماليّ الذي تتّسم به نظريّاتهم العلميّة، يهيمن أيضاً على عقول هؤلاء العلماء، الذين اندفعوا في الإخبار عن تلك المكتشفات الجماليّة التي كانوا يحقّقونها، وظلّوا يردفون على حديثهم عن تلك الخصائص الجماليّة، تلك العبارات التي تكلّموا بها عن اكتشفاتهم العلميّة، وقد واصل روبرت م. أغروس، وجورج ن. ستانسيو حديثهما عن ظهور تلك الخصائص الجماليّة في تلك النّظريّات التي صاغها العلماء، وكانا لاحظا طابع ذلك التّناسق الذي يندرج في عداد تلك الخصائص الجماليّة، التي طالما اهتم المفكّرون بتتبّع مظاهرها المنتشرة في تلك الأنشطة التي يزاولها الناس، فأورد هذان المؤلّفان حديث العالم أينشتاين عن خاصيّة ذلك التّناسق حيث ذكر أنّه "لا علم من غير الاعتقاد بوجود تناسق داخليّ في الكون"(20)، وألحق هذان المؤلّفان حديث العالم هايزنبيرغ عن ذلك العنصر الجماليّ، بذلك الرّأي الذي أفصح عنه أينشتاين، إذ فسّر العالم هايزنبرغ خاصيّة ذلك التّناسق فحدّدها بأنها "انسجام الأجزاء بعضها مع بعض ومع الكلّ"(21)، وعلّق المؤلّفان أغروس وستانسيو على آراء هذين العالمين، فتحدّثا عن خاصيّة التّناسق، إذ قالا: "النّظريّة الجيّدة في أيّ علم من العلوم هي التي توفّق بين حقائق عديدة لم تكن فيما مضى تربط بينها صلة. كما أن التّناسق يدلّ ضمناً على التّماثل. إنّ في جميع قوانين الفيزياء تماثلاً سارّاً"(22)، وما لبث أن أسهب هذان المؤلّفان في عرضهما آراء بعض العلماء في ذلك العنصر الجماليّ، إذ بدءا بإيرادهما حديث ويلر عن خاصيّة ذلك التّناسق، حيث ذكر "إنّ كلّ قانون من قوانين الفيزياء مردّه إلى شيء من التّماثل في الطّبيعة"(23)، ثم شرع أغروس وستانسيو يستشهدان برأي هايزنبيرغ، ليؤكّدا أهمّيّة خاصيّة ذلك التّناسق، الذي كانا لاحظاه في تلك النّظرّيات العلميّة التي تعمّقا في التّبصّر فيها، حيث كان العالم هايزنبيرغ  يعتقد أنّ "خواص التماثل تشكّل على الدّوام أهمّ سمات النّظريّة"(24)، وخلص هذان المؤلّفان إلى أن يقرّرا حقيقة وجود ذلك التّماثل في القوانين العلميّة أيضاً، إذ قالا أنّ "قانون نيوتن الثّالث مثال معروف على التّماثل في الفيزياء: لكلّ فعل دائماً ردّ فعل معاكس ومساوٍ له، وهذا التّماثل التامّ موجود على المستوى دون الذّرّيّ حيث يقابل كلَّ نوع من الجسيمات جسيم مضادّ له الكتلة نفسها، ولكن بخصائص معاكسة. بل إنّ التّنبّؤ الصّحيح بوجود العديد من الجسيمات دون الذّرّيّة تمّ في المقام الأوّل على أساس هذا التّماثل"(25).

تابع روبرت م. أغروس، وجورج ن. ستانسيو حديثهما عن عناصر الجمال الذي يتجلّى في تلك الأبحاث، التي كان يجريها العلماء، فأخذا في توضيح طابع الرّوعة، التي كانت تتّصف به تلك النّظريّات العلميّة، فرأيا أنّ: "للنّظريّة التي تتّسم بهذه الصّفة وضوح شديد في ذاتها. وهي تلقي ضوءاً على الكثير من الأشياء الأخرى، موحية بإجراء تجارب جديدة. إن نيوتن، مثلاً، قد أدهش العالم بتفسيره للأجسام السّاقطة، ولظاهرتي المدّ والجزر، ولحركة الكواكب والمذنّبات بثلاثة قوانين بسيطة"(26)، ثمّ أورد المؤلّفان أقوال العالم جورج تومسون الذي وافقت آراؤه التي أفصح عنها، ذلك الاعتقاد الذي ذهب إليه هذان المؤلّفان في تحديدهما حقيقة تلك الصّفة الجماليّة، حيث قال العالم تومسون: "إنّه لأمر جميل في الفيزياء كما في الرّياضيات أن تستطيع نظريّة من النّظريّات الجمع بين ظواهر شديدة الاختلاف، وتبيّن اتّصال الظّواهر بعضها ببعض اتّصالاً وثيقاً، أو أن تجمع بين مختلف عناصر الظّاهرة الواحدة"(27)، وأكّد هذان المؤلّفان انطباق آراء العالم تومسون على تلك الخصائص التي كانت تتّسم بها نظريّة النّسبيّة العامّة، إذ ذكرا: "وهذا بالضّبط ما تفعله نظريّة النّسبيّة العامّة بطريقة أنيقة ومدهشة كما يشير إلى ذلك عالم الفيزياء الفلكيّة س. تشاندرا سيكار بقوله: إنّها تكمن أساساً في الرّبط بين مفهومي جوهريّين بوضع أحدهما بجانب الآخر، وهما مفهومان ظلاّ يعبران حتّى ذلك الحين مستقلّين تمام الاستقلال: مفهومي المكان والزّمان من جهة، ومفهومي المادّة والحركة من جهة أخرى، وعلاوة على ذلك أثبتت النّسبيّة العامّة روعتها غير العادّيّة بإلقائها الضّوء على علم الكونيّات، والفيزياء الفلكيّة، وميكانيكا الكم"(28)، فإن كان العلماء قد توغّلوا في إنجازهم دراساتهم العلميّة، إلّا أنّ لم تكن تغيب عن أذهانهم فكرة استكشاف مظاهر الجمال، الذي كانت تفتنهم سماته البادية في تلك الأبحاث العلميّة التي كانوا يجرونها.

1_ روبرت م. أغروس وجورج ن. ستانسيو، العلم في منظوره الجديد، ترجمة: كمال خلايليّ، المجلس الوطنيّ للثّقافة والفنون والآداب، سلسلة عالم المعرفة، العدد 134، الكويت، فبراير / شباط 1989، ص47.

2_ المصدر السّابق.

3_ المصدر السّابق.

4_ المصدر السّابق.

5- المصدر السّابق.

6_ المصدر السّابق، ص 48.

7_ المصدر السّابق.

8_ المصدر السّابق.

9_ زكريا إبراهيم، مشكلة الفنّ، مكتبة مصر، القاهرة 1959، ص 221.

10_ روبرت م. أغروس وجورج ن. ستانسيو، العلم في منظوره الجديد، ترجمة: كمال خلايليّ، المجلس الوطنيّ للثّقافة والفنون والآداب، سلسلة عالم المعرفة، العدد 134، الكويت، فبراير / شباط 1989، ص 48.

11_ المصدر السّابق.

12_ المصدر السّابق.

13_ المصدر السّابق.

14- المصدر السّابق.

15- المصدر السّابق، ص 48- 49.

16_ المصدر السّابق، ص 49.

17_ المصدر السّابق.

18_ المصدر السّابق.

19_ المصدر السّابق.

20- المصدر السّابق.

21_ المصدر السّابق.

22_ المصدر السّابق.

23_ المصدر السّابق.

24_ المصدر السّابق.

25_ المصدر السّابق.

26_ المصدر السّابق، ص 49_ 50.

27_ المصدر السّابق، ص 50.

 

28_ المصدر السّابق.



يغشى قتام الجهالة أبصار النّاس بأستاره الحالكة، ليحجب عن أنظارهم كنه ذلك العالم الذي يحيون فيه، فتطبق تلك الدّياجير الدّامسة مناكب الأرض، لتوصد منافذ الضّياء على ذلك الإنسان الذي تأبّى أن يتقلّب في وقائع الحياة، خابطاً في عماية الجهالة، وأنف من أن يسلك معتسفاً مدارج الأرض، فاهتدى الطّريق إلى استجلائه كنه ذلك الكون، فركب سبيل العلم الذي يفضي بمن يسلكه إلى أن يتبصّر تلك الحقائق التي يضمرها ذلك العالم، واتّبع الإنسان تلك الطّرائق والأساليب التي تعتمدها قواعد ذلك العلم، فدأب في أن يفضّ ختم تلك الأبواب التي تنفرج عن شعاب ذلك العالم، الذي تطرّق ذلك الإنسان إلى أن يسبر غوره القصيّ، حيث استفرغ طاقاته في أن يزيل حجب تلك الجهالة عن بصيرته ليتأتّى لطرفه أن ينفسح مستجلياً تلك السّرائر، التي ينطوي عليها ذلك الكون الذي يعيش فيه ذلك الإنسان.

تناجحت مساعي الإنسان في خوضه غمار ذلك النّشاط العلميّ الذي زاوله، إذ أدار فكره بظواهر عديدة تجلّى عنها ذلك العالم، وأحاط ذهنه بدقائقها الغامضة، ووضع النّظريّات والتّفاسير التي تبيّن تلك الحقائق التي تبطنها هذه الظّواهر، وكان ذلك الإنسان يشتقّ طريقه قدماً في نشاط آخر، بينما كان يغذّ سيره في ذلك السّبيل العلميّ الذي انتهجه، حيث واصل أولئك الفنّانون الأفذاذ ابتكار الأعمال الفنّيّة الجليلة، سالكين سنن النّشاط الفنّيّ الإبداعيّ، وقد اختلف هذان النّهجان اللذان تفرّق النّاس في اتّباعهما، إذ كانت الطّرائق التي يجري عليها العلماء في مزاولة أنشطتهم العلميّة، تباين الشّرائع التي يمضي عليها الفنّانون في إنجازهم الأعمال الفنّيّة، حتّى وقر في أفئدة النّاس أنّ اختلاف هذين الطّريقين، اللذين تشّعبوا في انتهاجهما، يرسخ القطيعة بين ميداني الفنّ والعلم، ويفرّق بين تلك المقاصد، التي توخّى النّاس أن يدركوها في مزاولتهم هذين النّشاطين، اللذين كانا يسفران لمن يبلغ آمادهما القصيّة عن مرام متوافقة، ومقاصد متطابقة، تكاد تلأم بين هذين النّشاطين برابطة وثيقة لا تنفصم، فقد أيقنت فئة من العلماء الذين سلكوا المنهج العلميّ، أنّ النّتائج التي خلصت إليها من تلك الأبحاث العلميّة التي أنجزتها، تطابق تلك المضامين التي تنجلي عنها الأعمال الفنّيّة، فكأنّما حقائق هذا العالم، يشعّ سناها متشعّباً في هذين النّهجين اللذين توزّع الفنّانون والعلماء في اتّباعهما، فينتشر ضياء تلك الحصيلة المعرفيّة في هذين النّشاطين اللذين عمد إلى أن يمارسهما النّاس، الذين اهتدوا فيهما السّبيل إلى تلك الحقائق التي طالما سعوا إلى أن يحيطوا بها علماً.

ذهبت جماعة من العلماء إلى تأكيد تماثل تلك الأسس، التي يعتمدها العلم والفنّ في تلك الأنشطة التي تنضوي تحت لوائهما، فإذا كانت يشترط على النّتاج الذي ينجزه الفنّانون أن يتميّز بصفة الجمال، الذي يسم أعمالهم بالخاصيّة الفنّيّة الأصيلة التي تدرج نتاجهم في عداد المبتكرات الفنّيّة، فإنّ الفيزيائيّ لويس دو بروجلي تكلّم عن سمة الجمال التي تبرز في البحوث العلميّة، إذ قال: "كان الإحساس بالجمال في كلّ عصر من تاريخ العلوم دليلاً يهدي العلماء في أبحاثهم"(1)، وقد أكّد روبرت م. غروس وجورج ن. ستانسيو ذلك الأثر الذي يحدثه ذلك الشّعور بالجمال في الأعمال التي يزاولها العلماء، حيث قالا: "نجد الجمال في النّظرة الجديدة وسيلة من وسائل اكتشاف الحقيقة العلميّة"(2)، وقد أوردا فقرات ذكرها جيمس واتسن في كتابه "اللّولب المزدوج"، حيث بيّن أنّ الجمال كان هادياً له إلى اكتشاف التّركيب الجزيئيّ ل دن ا DNA، إذ قال "كنّا نتناول طعام الغذاء ويقول كلّ منّا للآخر إنّه لا بدّ من وجود تركيب على هذا الجانب من الجمال، وأقرّ جميع الحاضرين تقريباً بأنّ تركيباً في مثل هذا الجمال لا بدّ من أن يكون موجوداً"(3).

تعدّدت شهادات العلماء على تأكيد الخصائص التي تحدّد سمة الجمال، الذي كان أولئك العلماء يستهدون به في نشاطهم العلميّ الذي يزاولونه، وقد أورد روبرت م. غروس وجورج ن. ستانسيو بعضاً من أقاويل العلماء، الذين كانوا يستدلّون بوجود صفة الجمال على صحة تلك الحقائق العلميّة، التي كانوا يتهيّؤون لإعلانها، حيث قالا: "يجمع أبرز علماء الفيزياء في القرن العشرين على أنّ الجمال هو المقياس الأساسيّ للحقيقة العلميّة، فالفيزيائيّ ريتشارد فينمان يرى أنّ المرء يمكن أن يستبين الحقيقة بفضل جمالها وبساطتها، ويعلن هايزنبيرغ أنّ الجمال في العلوم الدّقيقة وفي الفنون على السّواء هو أهمّ مصدر من مصادر الاستنارة والوضوح، وكبار علماء الفيزياء النّظريّة في عصرنا هذا، أحرزوا كشوفاً كبيرة بنشدانهم الجمال. ويلاحظ فيرنز هايزنبيرغ فيما يتعلّق بميكانيكا الكم _ وهو المجال الذي قام فيه ببحوث رائدة _ أنّه ثبت في الحال أنّ النّظريّة مقنعة بفضل كمالها وجمالها التّجريديّ"(4)، ويذهب روبرت م. غروس وجورج ن. ستانسيو إلى الإشارة إلى أنّ "علماء الفيزياء يرون أنّ نظريّة النّسبيّة العامّة هي أجمل النّظريّات الفيزيائيّة الموجودة على الإطلاق"(5)، وقد أورد هذان المؤلّفان في كتابهما العلم في منظوره الجديد، إشادة إيرون شرودنغر بهذه النّظريّة حيث قال: "إنّ نظريّة أينشتاين المذهلة في الجاذبيّة لا يتأتّى اكتشافها إلا لعبقريّ رزق إحساساً عميقاً ببساطة الأفكار وجمالها"(6)، ولم يجد هذان المؤلّفان في تعليقهما على رأي إيرون بدّاً من أن يقتصرا في قولهما على إيراد حديث العالم أينشتاين بذاته عن هذه النّظريّة، إذ ذكرا: "كما أشار أينشتاين نفسه إلى جمال هذه النّظريّة في خاتمة مقالته الأولى عن الجاذبيّة حيث قال: لا يكاد أحد يفهم هذه النّظريّة تمام الفهم يفلت من سحرها"(7).

دأب العلماء في أن يدرجوا إجراء التّجارب في مدار ذلك المنهج العلميّ الذي يتّبعونه، فكانوا يلتمسون منها تلك الحجّة الرّاجحة التي ترشح بها، ليّتخذوها دليلاً دامغاً على صحّة تلك الحقائق التي يتوصّلون إلى إثباتها، وقد اشتطّ بعض العلماء في الاعتماد على انتهاج سبيل تلك التّجارب، حتّى عدّوها حكماً فيصلاً في تقدير شؤون تلك النّظريات التي عكفوا على صياغتها، بيد أنّ روبرت م. غروس وجورج ن. ستانسيو خالفا سعي العلماء إلى الاقتصار على الأخذ بمقياس التّجارب، لتبيان حقيقة تلك النّظريّات التي يضعها هؤلاء العلماء، حيث أكّدا أنّ "الجمال معيار أساسيّ في الفيزياء لدرجة أنّه يقدّم حتّى على التّجربة"(8)، وقد استشهد غروس وستانسيو أيضاً برأي الفيزيائيّ بول ديراك الذي رأى أنّ "وجود الجمال في معادلات العالم أهمّ من جعل هذه المعادلات تنطبق على التّجربة"(9)، واعتقد هذان المؤلّفان "أنّ الجمال دليل جدير بالثّقة"(10)، ثمّ خلصا إلى تأكيد ذلك الرّأي بإيرادهما أقوال الفيزيائيّ جورج تومسون إذ ذكر: "إنّ المرء يستطيع دائماً أن يقدّم نظريّة، أو عدداً كبيراً من النّظريّات، لتفسير حقائق معروفة، بل للتّنبّؤ بحقائق جديدة أحياناً. والجمال هو الفيصل. فالنّظريّات بعضها صعب المأخذ ومحدود النّطاق وتعسّفيّ. وقلّما تدوم هذه طويلاً"(11)، فمضى الفنّانون والعلماء معاً على تحقيق صيغ الجمال في تلك المبتكرات التي وضعوها، حيث تعدّدت تلك السّبل التي تفضي إلى الوقوف على مظاهر الجمال في تلك الأفعال التي يأتيها النّاس.

1- روبرت م. أغروس وجورج ن. ستانسيو، العلم في منظوره الجديد، ترجمة: كمال خلايليّ، المجلس الوطنيّ للثّقافة والفنون والآداب، سلسلة عالم المعرفة، العدد 134، الكويت، فبراير / شباط 1989، ص45.

2- المصدر السّابق، ص 46.

3- المصدر السّابق.

4- المصدر السّابق.

5- المصدر السّابق.

6- المصدر السّابق.

7- المصدر السّابق، ص 46، 47.

8- المصدر السّابق، ص 47.

9- المصدر السّابق.

10- المصدر السّابق.

 

11- المصدر السّابق. 



استمرّ النّاس على افتتانهم بروائع الأعمال الفنّيّة، التي كانت تتوزّع إلى ميادين الفنون المتنوّعة، فكانت تستهويهم مقطوعات الألحان الموسيقيّة الأخّاذة، وتستميلهم روائع الفنون التّشكيليّة، ويعجبون بنتاج الأعمال الدّراميّة، ويتابعون بشغف سائر أصناف المبتكرات الفنّيّة، فكانوا يتذوّقون الأعمال الفنّيّة المتعدّدة، التي كانت تجمع بينها الخصائص الفنّيّة المشتركة، التي اتّسمت بها تلك البدائع الفنّيّة المتنوّعة، فإن تفرّق الفنّانون في ميادين شتّى في مزاولتهم الأنشطة الفنّيّة المختلفة، بيد أنّ كانت تربط بين الرّوائع المبتكرة التي يبدعونها، تلك السّماتُ الفنّيّة التي كانت تتميّز بها مبتكرات الفنون المتعدّدة، التي أنجزها أولئك الفنّانون المبدعون، وقد عني الفلاسفة وعلماء الجمال بالتّروّي في تلك الرّابطة التي تجمع بين بدائع الفنون المتنوّعة، وما لبثوا أن أفصحوا عن آرائهم، التي حدّدوا فيها طبيعة تلك الخصائص المشتركة بين الأعمال الفنّيّة المتعدّدة، وكان يقع في اعتقاد جموع النّاس الذين مضوا على تذوّق المبتكرات الفنّيّة، أنّهم تبيّنوا وجود تلك العلاقة، التي تربط بين صنوف الأعمال الفنّية المتنوّعة التي يتذوّقونها، وإن كان هؤلاء الأفراد لم يشغلوا أنفسهم كثيراً، بالبحث في خصائص تلك العلاقة التي كانت تجمع بين تلك البدائع الفنّيّة، التي استغرق علماء الجمال والفلاسفة في التّبصّر في تلك الرّوابط التي تجمع بينها، حتّى وقر في فكر هؤلاء الفلاسفة أنّ الفنّ هو "هذا الشّيء المشترك الذي يجمع بين الكاتدرائيّة والسّيمفونيّة، بين المنحوت والمنقوش، بين المنظوم والمنغوم، أو هو ما يسمّح لنا بأنّ نقارن التّصوير بالشّعر، والمعمار بالرّقص، والموسيقا بالنّحت"(1).

جهد علماء الجمال والباحثون في أن يحيطوا بتلك العلاقة التي تجمع بين أصناف الفنون المتعدّدة، وحاولوا أن يتخيّروا أنسب الطّرائق التي تفضي بهم إلى أن يستكشفوا الخصائص المشتركة، بين بدائع الفنون المتنوّعة، وكثيراً ما كانوا يسترشدون بتلك الوقائع التي تحفل بها سير الفنانين أنفسهم، الذين أنشؤوا علاقات متنوّعة مع أصناف الفنون، التي كانت تغاير ذلك النّشاط الفنّيّ الذي كانوا يتمرّسون بمزاولته، فإن كانت الأقوام التي تقبل على تذوّق الأعمال الفنّيّة المتنوّعة، لم تفتر عن أن تلمّح إلى معالم التّشابه، التي تتمكّن من أن تجدها بين الأعمال الفنّيّة المتنوّعة، وإذا كان الباحثون يقدمون على أن يضعوا النّظريّات ويصيغوا القواعد، التي تؤكّد تحقّق تآلف تلك الفنون المتنوّعة، بعد أن تبصّروا في بنيان تلك الأعمال الفنّيّة المختلفة، لكن إذا اندفع الفنّان نفسه في أن يفصح عن تلك الرّابطة، التي يتيقّن بوجودها بين البدائع الفنّيّة التي كان يعاينها، فإنّه يؤكّد تحقّق تلك الخصائص المشتركة بين أصناف الفنون المختلفة، بعد أن كان تعمّق في ممارسة ذلك النّشاط الفنّيّ، الذي كان يتناول فيه تلك القواعد والأسس التي تنبني عليها، تلك الخصائص الفنّيّة المشتركة التي تجمع بين صنوف الفنون المتنوّعة.

إن أولئك الفنّانين الذين تمرّسوا بمزاولة نشاطهم الفنّي الإبداعيّ، كان يتهيّأ لهم أن يهتدوا ببصائرهم النّيّرة إلى الوقوف على تلك الصّلة، التي تجمع بين تلك المبتكرات الفنّيّة المتنوّعة التي كانوا يطّلعون عليها، وأمّا إذا سعى أولئك الفنّانون بأنفسهم، إلى أن ينشئوا تلك العلائق المتنوّعة مع سائر المبتكرات الفنّيّة، فتتّضح آنئذ في جلاء تامّ تلك الرّابطة التي تجمع بين تلك الفنون المختلفة، فمهما تنوّعت طبيعة تلك العلاقة التي تربط أولئك الفنّانين مع أصناف تلك الفنون المتعدّدة، فهي تبيّن قيام تلك الخصائص المشتركة بين أنواع تلك الفنون، وإذا أخذ الفنّانون أنفسهم في الحديث عن طبيعة تلك الصّلة النّاشئة بين تلك الفنون المتنوّعة، بعد أن عاينوا تلك العلاقة ببصيرتهم، وتناولوا القواعد التي تتأسّس عليها، في إنجازهم عمليّة الابتكار الفنّيّ، فيثبتون عندئذ بدقّة بالغة تحقّق تلك الصّلة التي تجمع بين تلك الفنون المتنوّعة، وإذا كان فلاسفة الفنّ كثيراً ما دأبوا في أن ينعموا أنظارهم في تلك الأفعال، التي كان يجيئها الفنّانون في استكشافهم تلك الصّلات، التي تجمع بين أصناف الفنون المختلفة، فإنّ الرّسّامة التّشكيليّة خالصة هلال حقّقت تلك المساعي العديدة، التي يتاح للمفكّرين والباحثين أن يسترشدوا بها، ليتبيّنوا تلك العلاقة التي تجمع بين المناشط الفنّيّة المتنوّعة، التي كانت الرّسّامة خالصة هلال وثّقت صلتها بها، وبإمكان أولئك الباحثين أن يتبصّروا في تلك الأحداث التي حفل بها نشاطها الفنّيّ الذي زاولته، وفي وسعهم أن يتّخذوا تلك الوقائع دلائلَ أكيدةً، وبراهين ثابتة على تحقّق تلك الرّابطة التي تجمع بين أصناف الفنون المختلفة.

واصلت الفنّانة خالصة هلال تتبّعها الأنشطة الفنّية كافّة، التي كانت تزخر بمبتكرات الجمال الفنّيّ الرّائع، وكان تفصح في تلك الأحداث التي كانت تعيشها في مجرى الحياة، عن شغفها الشّديد بالاطّلاع على كلّ تلك الأنشطة الفنّيّة، التي كانت اندرجت في عدادها تلك الأعمال المسرحيّة، التي حرصت دائماً على أن تحضرها في مسارح مدينتي حلب ودمشق، وهي لم تكد تشاهد تلك الوقائع التي تشتمل عليها تلك المسرحيّات التي كانت تتابعها، حتّى كانت تتشكّل في فكرها تلك الصّور التي تظهر فيها عناصر تلك المسرحيّة التي شاهدتها، وتطوف في مخيّلتها وقائع ذلك العمل الدّراميّ الذي كانت تمعن النّظر فيه، وسرعان ما كانت ترسخ في فكرها تلك الصّيغ الفنّيّة التي كانت تنبني فيها أحداث تلك المسرحيّة التي تشاهدها، فتتوالى في ذهنها الأحداث المسرحيّة متتابعة، حتّى تكاد تحيط بخيالها بذلك الفضاء الذي تظهر فيه أحداث تلك الأعمال المسرحيّة.

ابتدأت الرّسّامة خالصة هلال في متابعة العروض المسرحيّة منذ كانت طالبة شابّة، تتلقّى العلم في المدرسة إبّان المرحلة الثّانويّة من الدّراسة، وظلّ شغفها بالمسرح ينمو في نفسها واستمرّ ذلك الولع بالمسرح يمسّ شغاف قلبها منذ سنوات تلك اليفاعة التي فتنت فيها بعالم المسرح، وقد تحدّثت الرّسّامة خالصة هلال عن تلك الفترة فقالت: "بدأ تعلّقي بالمسرح منذ كنت بالمرحلة الثّانويّة، وحتّى الآن أنا أحبّ القراءة جدّاً، ومطالعة الكتب تحلّ بالمرتبة الثّانية بعد الرّسم، وفي الوقت الذي كان يتوّقف فيه تقديم العروض المسرحيّة، كنت ألجأ إلى قراءة الكتب المسرحيّة، وكان يستأثر باهتمامي الحوار الذي تتضمّنه المسرحيّات، حيث كان ذلك الكلام الذي يدور بين الممثّلين يعبّر عن الأفكار بعبارات وجيزة وبكلام مختصر"،ولم تكن تكتفي الرّسّامة خالصة هلال بأن تنشئ في خيالها الواسع ذلك البنيان المسرحيّ الدّراميّ، ولم تكن تقنع بالتّفرّج على العمل المسرحيّ الذي كان يجلب إليها السّعادة والغبطة، فلم تجتزئ بأن تتابع تلك المسرحيّات التي كانت تترقّب ذاك الوقت الذي تقدّم فيه على المسارح، بل هي عمدت إلى أن تخوض في المساهمة في إنشاء البنيان المسرحيّ ذاته، الذي يظهر على خشبات المسارح، التي طالما كانت تتردّد إليها، فقد أخذت في أن تشارك في إنجاز تلك الصّيغة الفنّيّة الدّراميّة التي تنبني فيها المسرحيّة، فأغنت الرّسّامة خالصة هلال نشاطها الفنّيّ الإبداعيّ، بمشاركتها في إنجاز مسرحيّات قدّمت على المسارح في مدينة حلب.

اتّبعت الفنّانة خالصة هلال سبيل الإبداع الفنّيّ في مزاولتها نشاط الفنّ التّشكيليّ، وذلك النّهج الذي سلكته في ابتكار لوحات الرّسم البديعة، هيّأ لها أن تساهم مساهمة فعّالة في تنفيذ الأعمال المسرحيّة، التي راعت فيها تحقّق تلك الصّيغة، التي تتكامل فيها العناصر العديدة التي تشكّل البناء الدّراميّ، الذي طالما كانت تنشئ صوره في خيالها، قبل أن تأخذ في المساهمة في صنع ذلك العمل الدّراميّ الذي يقدّم على المسارح، أفلم يصف بايير فنّ الرّسم بأنّه "يعبّر لنا عن الأعماق بالسّطوح، والحركات بالسّكنات، والمعاني بالأشكال"(2)، والمسرح هو فنّ مركّب جماعيّ يتكوّن من مناشط فنّية متنوّعة تضمّ النّصّ الأدبيّ والموسيقا والرّسم بالإضافة إلى سائر العناصر الفنّيّة الأخرى، وقد حدّد هارولد كلارمان المسرح بأنّه "ترجمة نصّ المسرحيّة إلى لغة مسرحيّة، وهذا يعني تطوير المسرحيّة من نصّ مكتوب، إلى عرض واضح، وممتع عن طريق الممثّلين الأحياء، والأصوات، والألوان، والحركة"(3)، وقد سئلت الفنّانة خالصة هلال في أحد اللّقاءات الصّحفيّة عن تلك الرّابطة التي ألّفت بينها وبين المسرح، فقيل لها: "بينك كفنّانة، وبين القراءة المسرحيّة علاقة هامّة ماذا تقولين عنها؟"(4)، وذلك الوصف الذي تضمّنه ذلك السّؤال قرّر حقيقة لم تكن تخفى على أحد، وهي "العلاقة الهامّة" التي نشأت بين الرّسّامة خالصة هلال والفنّ المسرحيّ، وهي أجابت عن ذلك السّؤال قائلة: "عندما كنت في حلب، كنت أرسم خلفيّات الأعمال المسرحيّة التي كانت تمثّلها كلّ من ثراء دبسي وأختها ثناء دبسي... وأنا أحبّ المسرح كثيراً، لأنّ قراءة الأعمال المسرحيّة تعطي لخيالي شحنات مخزون رمزيّ لأشخاص دون تنميق.. تأخذ رموزاً عندي يفهمها المثقّف، وهي واضحة وبعيدة عن الانغلاق"(5).

كانت الرّسّامة خالصة هلال تجلّ تلك المكانة الرّفيعة التي يحلّ بها المسرح، فاعتبرته المكان الذي تصقل فيه الذّائقة الفنّيّة عند النّاس، الذين يتابعون تلك المسرحيّات، وهي كانت تعتقد اعتقاداً جازماً بأنّ المسرح هو الفنّ الذي يهيّئ لأن تنغرس القيم الجماليّة والفكريّة الرّفيعة عند النّاس كافّة، الذين يشاهدون الأعمال المسرحيّة، وحرصت الفنّانة خالصة هلال على أن تصحب ولديها إلى المسارح منذ كانا يافعين، حيث سعت إلى أن ترسّخ في نفسيهما تلك الرّغبة في متابعة العروض المسرحيّة، وهي تحدّثت عن تلك المسرحيّات التي كانت تحضرها مع ابنيها، إذ قالت: "كنت أحضر مع ولديّ كلّ المسرحيّات في صالة الحمراء في دمشق، حيث شاهدنا عروض المسرح القوميّ بمسرحيّاته الجادّه والرّائعة، وغالباً ما كنا نحضر كل ّعرض مسرحيّ مرّات عديدة، لأنّي كنت بعد أن نشاهد المسرحيّة، ونرجع إلى المنزل، أبدأ في أن أناقش ابنيّ في موضوع تلك المسرحيّة التي رأيناها، وكنت أدأب في أن أبيّن لهما المغازي التي يتضمّنها العرض المسرحيّ، ثمّ كنا نعاود مشاهدة ذلك العرض المسرحيّ مرّه ثانية، وكنت أعجب جداً بتلك المسرحيّات التي كانت تمثّل فيها الممثّلة المبدعة منى واصف". وقد ظلّ المسرح ذلك المكان المأنوس الذي ظلّت توثّق الرّسّامة خالصة هلال علاقتها به، وهي أحبّت أن تنقل إلى أحفادها تلك الرّغبة في متابعة العروض المسرحيّة، فحرصت على أن تنشئهم على محبّة الأعمال المسرحيّة، ودأبت في أن تغرس في نفوسهم منذ الصّغر، الميل الدّائم إلى تذوّق الأعمال الفنّيّة، التي اشتملت على الأعمال المسرحيّة، التي كانت تصطحب أحفادها ليشاهدوها، وهي سعت دائماً إلى أن تؤكّد ذلك المغزى التربويّ الجليل، الذي ظهر في الطّريقة التي اتّبعتها في تنشئة أحفادها تلك النشأة القويمة، إذ قالت: "كنت أتابع العروض المسرحيّة بدار الأوبرا في دمشق، وكنت أحرص على أن أحضر كل الأعمال المسرحيّة، وحاولت أن أعيد ما بنيته مع ولديّ، في علاقتي مع أحفادي الذين كنت أصطحبهم معي ليحضروا تلك العروض المسرحيّة".

وجدت الرّسّامة خالصة هلال في تلك المسرحيّات التي كانت تشغف بمتابعتها، ذلك التّعبيرَ الفنّيّ الجماليّ، الذي كانت تستند إلى قواعده الدّقيقة الرّاسخة، في رسمها لوحاتها الفنّيّة الجميلة، وإن كانت تشكّلت في فكرها دائماً تلك الصّور التي احتوت أحداث العمل الدّراميّ الذي تشاهده، فإنّها تمكّنت أيضاً من أن ترسم على سطح اللّوحة الصّيغة الفنّيّة المبتكرة، التي عبّرت فيها عن تلك المعاني الذي كان ينطوي عليها ذلك البناء الدّراميّ، الذي كانت تنشأ فيه أحداث المسرحيّة، فاستطاعت الرّسّامة خالصة هلال أن تخوض في ميدان ذلك الابتكار الفنّيّ، الذي تضافرت فيه اللّوحات البديعة التي رسمتها مع سائر المبتكرات الفنّيّة، التي تظهر في البناء الدّراميّ، الذي كان مخرج المسرحيّة عمد إلى أن يبدعه في لوحة مسرحيّة فنّيّة مبتكرة، فتعمّقت الرّسامة خالصة هلال في تحقيق عمليّة ذلك الإبداع الفنّيّ، في مزاولتها نشاط فنّ الرّسم التّشكيليّ، وأحاطت بتلك القدرات الكبيرة التي تختزنها اللّوحة، وما كادت تعمد إلى أن تمضي على أن تساهم في إنجاز الأعمال المسرحيّة، حتّى قدّمت نتاجها الفنّيّ المبتكر، الذي ائتلف مع سائر البدائع الفنّيّة، حيث نشأت تلك الصّيغة المسرحيّة البديعة، التي تجمعّت فيها كلّ تلك الطّاقات التّعبيريّة الفنّيّة، التي أبدعها فنّانون عديدون ساهموا جميعهم في إنجاز عناصر تلك المسرحيّة، التي ضمّت نتاج فنون عديدة متنوّعة.

1- زكريا إبراهيم، مشكلة الفنّ، مصر _ دار مصر للطّباعة (د.ت)، ص 248.

2- المرجع السّابق، ص247.

3- سعد أردش، المخرج في المسرح المعاصر، سلسلة كتب عالم المعرفة – المجلس الوطنيّ للثّقافة والفنون والآداب _ الكويت، 1979، ص 292.

4- جريدة تشرين، العدد 6966، ص7، تاريخ 22/11/1997.

 

5- المرجع السّابق.



دأب النّاس في المجتمعات كافّة في أن يتداولوا البحث في المسائل والقضايا، التي كان عكف كلّ منهم على أن يجيل النّظر فيها، ولا تكاد تتوافق وجهات نظرهم إلى تلك المسائل، التي عمدوا إلى أن يبحثوا فيها، حتّى يتيسّر لهؤلاء النّاس الذين أدلوا بدلوهم في النّقاش الدّائر بينهم، أن يسعوا إلى تحديد تلك الطّريقة التي يتناولون فيها تلك المسائل، التي كانوا ينظرون فيها في تلك المحاورة التي جرت بينهم، وذلك الاتّفاق بين آراء أولئك الأفراد، يهيّئ لهم أيضاً أن يهمّوا بتحقيق رغائبهم في معالجة المسائل التي كانوا أجالوا الرّأي فيها، وكان الفلاسفة والمفكّرون منذ أزمنة سحيقة في القدم، عنوا بدراسة نشوء ذلك الرّأي المشترك بين النّاس في مجتمعات شتّى، وكان أولئك المفكّرون يسمّون ذلك الرّأي بصوت الجماهير(1)، وذلك الاسم الذي أطلقه هؤلاء المفكّرون على الرّأي المشترك، يطابق في معناه مفهوم ذلك المصطلح الذي خلص المفكّرون إلى أن يطلقوه في العصور الحديثة، على ذلك الرّأي المشترك، الذي اتّفقوا على تسميته بالرّأي العامّ.

ظلّ النّاس في المجتمعات كافّة خلال الحقب التاريخيّة المديدة، يؤكّدون حرصهم على أن يوثّقوا اعتناقهم بتلك الآراء المشتركة فيما بينهم، بيد أنّ كانت تتفاوت قدرات هؤلاء القوم على تحقيق وجهات نظرهم المشتركة، في معالجة المسائل التي برزت في المجتمعات التي يعيشون فيها، ولم تكد تحل سنوات العقد الثّامن من القرن الثّامن عشر، حتّى حدثت في أمريكا الثّورة الأمريكّية، التي لم يلبث أن أعقبها في فرنسا بعد برهة يسيرة، قيام الثّورة الفرنسيّة، وقد اتّضحت في وقائع هاتين الثّورتين جليّاً، تلك المهامّ الكبيرة التي اضطّلعت بالقيام بها، الجماهير التي اندفعت في تحقيق هاتين الثّورتين، إذ أثبت هؤلاء الأقوام في هذين البلدين، امتلاكهم ذلك النّفوذ القويّ في تحقيق رغائبهم في تصريف شؤون المجتمع الذي كانوا يعيشون فيه، وبدأ الفلاسفة والمفكّرون منذ ذلك الحين في ختام القرن الثّامن عشر، يعنون بالتّعمّق في دراسة تلك الأسباب التي تؤدّي إلى نشوء الرّأي المشترك بين النّاس، وقد وضع منذ الحين مصطلح الرّأي العامّ، واهتمّ الباحثون بتحديد أسباب حصول ذلك التّباين في مراتب ذلك التّقدير، الذي كان يحظى به الرّأي العامّ عند النّاس خلال الأزمنة التّاريخيّة المديدة، حيث اعتبر أنّ "الاختلاف الوحيد بين المناقشات القديمة والحديثة، في هذا الصّدد، فهو ذلك الذي يتعلّق بإدراك النّفوذ الذي يفرضه، أو ينبغي أن يفرضه، الرّأي العامّ على تصرّفات السّاسة والفلاسفة".(2)

إنّ ذلك التّبدّل الذي طرأ على قدرة النّاس على فرض إرادتهم في تصريف شؤون المجتمع الذي يعيشون فيه، دفع الباحثين إلى أن يعزوا إلى الرّأي العامّ، حيازة نفوذ قويّ في التّأثير في تلك الأحداث السّياسيّة التي تجري في المجتمع، وعدّوا الرّأي العامّ هو "قوّة ضغط حقيقيّة في النّظم السّياسيّة المعاصرة"(3)، بل أنّ ذهب أحد هؤلاء الدّارسين إلى أن يؤكّد أنّ "الرّأي العامّ يلعب دوراً أساسيّاً في تحديد طبيعة النّظام وفي تشكيل الأفكار السّياسيّة"(4)، واعتبر النّاس ذلك الرّأي العامّ الذي يجمع بينهم، أنّه يعبّر عن وجهات نظرهم الحقيقيّة إلى تلك الأفكار السّياسيّة الرّائجة في المجتمع، الذي كان هؤلاء النّاس ينضوون إليه، وهم عدّوا أيضاً نشوء الرّأي العامّ "كعامل فعّال في اتّجاهات الفكر السّياسيّ، وفي اتّخاذ القرارات السّياسيّة"(5)، ولم يكن يتأتّى للدّارسين أن يغضّوا الطّرف عن ذلك النّفوذ الذي أصبح ذلك الرّأي العامّ يحوزه، فكانت "دراسة النّظم السّياسيّة تشمل تلك القوى التي توجد دون تنظيم من القانون ولكنّها تلعب دوراً في توجيه النّظام، مثل الأحزاب السّياسيّة والرّأي العامّ والدّعاية والصّحافة، وغير ذلك من القوى الفعليّة أو المستترة"(6)، وظلّ اهتمام الباحثين بدراسة الرّأي العامّ، يزداد رسوخاً في الأبحاث كافّة التي كان يجريها علماء السّياسة والاجتماع، وقد ذهب الفقيه أ. ث. بنتلي إلى أن يعتقد أنّ "الذي يكتب عن الدّولة والقانون والسّياسة، دون أن يقترب من الرّأي العامّ ويتفهّمه، فإنّه ببساطة يتجاهل أهمّ الأسس التي تقوم عليها هذه الدّراسة".(7)

عكف الباحثون على أن يصيغوا تلك التّعاريف التي جهدوا في أن يحدّدوا فيها مفهوم الرّأي العامّ، واختلفت تلك السّبل التي انتهجوها في تحديد تلك المعاني التي يتضمّنها ذلك المصطلح، الذي أطلقوا عليه عبارة الرّأي العامّ، فكان كلّ مفكّر يبحث في مفهوم ذلك المصطلح بحسب ذلك النّهج الذي أوجبت عليه أن يتّبعه، تلك الأسباب التي اعتقد أنّها أدّت إلى نشوء الرّأي العامّ، فقد رأى جيمس ت. يونج: "الرّأي العامّ هو الحكم الاجتماعيّ لجماعة ذات وعي ذاتيّ على موضوع ذي أهمّيّة عامّة بعد مناقشة مقبولة"(8)، وإن كان يونج حرص على أن يضمّن ذلك التّعريف الذي صاغه عبارة وجيزة وهي "مناقشة مقبولة"، إلّا أنّها كانت تختصر في جليّة الأمر تلك العبارة النّصّ على شروط وقواعد عديدة، يجب أن تتحقّق كلّها كي يكتمل ذلك التّعريف الذي وضعه يونج للرّأي العامّ، وسأضرب مثلاً أبيّن فيه طبيعة تلك القواعد التي تستند إليها فكرة المناقشة المقبولة، فلا ريب في أن يندرج في طليعة تلك الشّروط والقواعد مبدأ حرّية التّعبير عن الرّأي، وتوفّر الفرص المتكافئة للنّاس كافّة للتّعبير عن آرائهم، ويندرج أيضاً في عداد تلك الشّروط التي يجب أن تتحّقق كي ينشأ الرّأي العامّ، مبدأ الاستقلاليّة في التّفكير التي يجب أن يتمّتع بها النّاس في المجتمع، فلأنّ الرّأي العام "لا يفرض على الجماهير فرضاً، بل هو تعبير إراديّ وهو ردّ فعل واستجابة لمثيرات معيّنة في المجال السّلوكيّ للجماعة"(9)، وقد مضى ر. ه. جولت على أن يعرّف الرّأي العامّ بأنّه "فهم معيّن للمصالح الأساسيّة يتكوّن لدى كافّة أعضاء الجماعة".(10)

ظلّ الباحثون يؤكّدون تمتّع الرّأي العامّ بذلك النّفوذ القويّ في تحديد تلك الطّرائق التي يتوافق النّاس فيما بينهم، على أن يتّبعوها في معالجة تلك المسائل التي  تطرّقوا إلى البحث فيها، وقد ذهب ألبورت إلى أن يعتبر أنّ مصطلح الرّأي العامّ "إنّما يصبح ذا معنى، حين يكون متعلّقاً بموقف يتّخذه أفراد كثيرون يعبّرون _ أو يمكن مناشدتهم التّعبير _ من خلاله عن أنفسهم في شكل تحبيذ وتأييد (وبالعكس، في شكل رفض ومعارضة) لحالة محدّدة، أو شخص معيّن بالذّات، أو اقتراح محدّد، ذي أهمّيّة واسعة النّطاق، بشرط أن يكون هذا التّعبير متمتّعاً بقدر كبير من القوّة العدديّة والصّلابة والصّمود، يسمح باحتمال اتّخاذ إجراء فعّال مباشر أو غير مباشر، إزاء الهدف المقصود"(11)، وإن تأكّدت في ذلك التّعريف الذي صاغه ألبورت، فكرة الصّلابة التي يجب أن يتّصف بها الرّأي العامّ، فهي تنجم عن تأصّل الدّافع الرّاسخ في نفوس النّاس إلى أن يتشّبثوا بآرائهم التي تهيّأت لهم الفرص المناسبة لأن يعبّروا عنها بإرادتهم الحرّة.

يهيّئ ذلك الحوار الذي يجري بين النّاس، أن ينشأ ذلك الرّأي العامّ الذي يتمخّض به ذلك النّقاش الذي يخوض فيه جموع النّاس في المجتمع، وقد تحدّث المفكّرون عن تلك الأسباب التي تؤدّي إلى نشوء الرّأي العامّ الذي اعتبروه هو "ذلك الرّأي الذي ينتج عن المؤثّرات وردود الأفعال المتبادلة بين أفراد أيّة جماعة كبيرة من النّاس"(12)، وكانت معظم التّعاريف التي وضعت لتفسير الرّأي العامّ، قد اشتملت على تأكيد فكرة النّقاش الذي كان النّاس يخوضون فيه، فأصبح ذلك الرّأي العامّ "هو جماع الآراء التي هي مواقف يتّخذها الأفراد إزاء مسألة أو قضية متنازع عليها قابلة للجدل. ومعنى هذا أنّ الرّأي العامّ هو التّعميم الحرّ (للرّأي الخاصّ) على شريطة أن يكون هذا الرّأي ناتجاً عن اختيار وطواعيّة واقتناع".(13)

لا ريب في أنّ تلك المصالح التي يهتمّ الفرد بأن يراعي تحقّقها في مجرى الحياة التي يعيشها، لا يحتم أن تنحصر في مجال الأحداث العامّة، التي تتأثّر بها جموع الجماهير الغفيرة، بل إنّ تلك المصالح قد تنسب أيضاً إلى نطاق تلك المسائل الخاصّة الذّاتيّة، التي تبعث عند الإنسان دافعاً قويّاً إلى أن يعالجها، وقد اعتبر جيمس يزايس الرّأي العامّ هو اصطلاح "يستخدم للتّعبير عن مجموع الآراء التي يتوصّل إليها النّاس إزاء المسائل التي تؤثّر في مصالحهم العامّة والخاصّة"(14)، ولم تغب عن أذهان الباحثين أهمّيّة تلك المداورات التي تجري بين الأفراد الذين كانوا يتدالون النّظر في تلك المسائل التي يهتمّون بمعالجتها، ومضى وليم ألبيج في التّعريف الذي وضعه للرّأي العامّ، على أن يؤكّد تلك المعاني التي تضمّنتها التّعاريف التي أوردتها آنفاً، فاعتبر الرّأي العامّ هو "النّاتج عن عمليّة تفاعل أشخاص في أيّ شكل من أشكال الجماعة أو هو موضوع معيّن، يكون محلّ مناقشة في جماعة ما.... هو تعبير أعضاء الجماهير عن الموضوعات المختلف عنها فيما بينهم."(15)، فظلّ النّاس يسعون إلى أن يمتّنوا دائماً تعاضدهم مع سائر الأشخاص، الذين يتّفقون معهم في وجهات النّظر الذي يحدّدون به تلك الطّرائق، التي تفضي بهم إلى تحقيق تلك المصالح المشتركة فيما بينهم.

توفّرت في المجتمعات كافّة بواعث نشوء الرّأي العامّ، وأخذت تزداد عناية أفراد الشّعوب كلّها، بالوقوف على التّأثير المتنامي الذي يتّسم به الرّأي العامّ، في تحديد تلك المصائر التي تنتهي إليها الأحداث التي تجري في تلك المجتمعات البشريّة، وقد عنى الباحثون العرب أيضاً بتحديد مفهوم الرّأي العامّ، حيث توسّعت فئة من هؤلاء الدّارسين في تعيين تلك الحالات التي يظهر فيها الرّأي العامّ، فاعتبر إبراهيم إمام إنّ الرّأي العامّ هو "الفكرة السّائدة بين جمهور من النّاس تربطهم مصلحة مشتركة إزاء موقف من المواقف، أو تصرّف من التّصرّفات أو مسألة من المسائل العامّة، التي تثير اهتمامهم أو تتعلّق بمصالحهم المشتركة"(16)، ولم يتضمّن ذلك التّعريف الذي وضعه إبراهيم إمام للرّأي العامّ، النّصّ على تلك القواعد التي تهيّئ للنّاس أن يعبّروا بإرادتهم الحرّة عن الآراء التي يعتنقونها، ولم يتطرّق فيه إلى تعيين الوسائل التي تؤدّي إلى أن نشوء ذلك الرّأي المشترك، ولا ريب في أنّ الرّأي السّائد إن ساد حقّاً في المجتمع من دون أن يرشح عن تلك "المناقشة المقبولة" التي كان يلحّ الباحثون على ضرورة تحقّقها، فإنّ ذلك الرّأي سيفتقد آنئذ تلك المعاني التي يتضمّنها مفهوم الرّأي العامّ الذي كان النّاس يأخذون أنفسهم بأن يعتدّوا به.

تطرّق الباحثون العرب إلى النّظر في تلك الأحوال التي تهيّئ ظهور الرّأي العامّ، وكانوا يحرصون على أن يؤكّدوا تحقّق فكرة المصلحة العامّة في ذلك النّقاش الدّائر بين النّاس، الذين يتناولون قضايا المجتمع، فقد ذهب سعيد سرّاج إلى أن يعرّف الرّأي العامّ بأنّه "وجهة نظر الأغلبيّة تجاه قضية عامّة معيّنة، في زمن معيّن، تهمّ الجماهير، وتكون مطروحة للنّقاش والجدل، بحثاً عن حلّ يحقّق الصالح العامّ"(17)، وهو أردف على ذاك التّعريف الذي ذكره، تحديده تلك العوامل التي تؤثّر في نشوء الآراء التي يعتنقها أفراد الشّعب فقال: "تختلف وجهة النّظر من قضية إلى أخرى، تبعاً لظروف الشّعب وأفكاره وعقائده"(18)، وقد ارتبطت عمليّة نشوء ذلك الرّأي العامّ، باتّفاق جموع النّاس على الأخذ برأي محدّد، فكان الرّأي العامّ "يعبّر _ في أبلغ صوره _ عن اجتماع كلمة الجماهير. فهو بمثابة تعبير إراديّ عن وجهة نظر الجماعة"(19)، وحدّد قيام ذلك الرّأي العامّ بتحقّق شروط حدوث النّقاش الفعّال بين الأفراد الذين ينظرون إلى القضايا التي تظهر في المجتمع، فاعتبر أنّ "عمليّة نشوء الرّأي العامّ هي عمليّة تبادل المؤثّرات وردود الأفعال التي تحدث بين أفراد الجماعة حول الموضوع المتنازع عليه القابل للجدل. والرّأي العامّ للجماعة هو النّتيجة المترتّبة على العمليّة سالفة الذّكر"(20)، وقد عمد في ذلك التّعريف الذي صاغه سعيد سرّاج، إلى أن يستفيض في الحديث عن تلك الشّروط والقواعد التي يستند إليها نشوء الرّأي العامّ، الذي إن تجرّد عن تلك الأسباب التي تهيّئ له الظّهور، فهو يصبح كسائر الآراء الفرديّة التي تفرض على النّاس أن يقتنعوا بها عنوة.

ما برح الإنسان يحرص على أن يؤكّد انتماءه إلى جماعة محدّدة، يسعى إلى أن يبني بينه وبينها وشائج الاتّصال والائتلاف، وقد أصبح الرّأي العامّ إحدى تلك العلائق التي تربط بين الإنسان وسائر الأشخاص، الذين يشاركهم في الاعتناق بذلك الرّأي العامّ السّائد في المجتمع الذي ينضوون جميعهم إليه، فغدا ذلك الرّأي العامّ هو "مجموعة الآراء التي يعبّر عنها أفراد الجماعة.... تعبيراً مؤيّداً أو معارضاً لحالة محدّدة أو شخص معيّن أو اقتراح خاصّ، ما يترتّب عليه احتمال القيام بسلوك مباشر أو غير مباشر، وكذلك هو محصّلة آراء أفراد الجماعة ويمثّل صورة من صور السّلوك الجماعيّ، تمخّضت عن تفاعل وأخذ وعطاء بين أفراد الجماعة وبين الجماعة والجماعات الأخرى، والرّأي العامّ كنتاج جماعيّ يمثّل الجماعة كلّها معبّأة للسّلوك والعمل فيما يتّصل بموضوع الرّأي العامّ". (21)

وقر في أذهان النّاس الاعتقاد بأنّ الرّأي العامّ هو الرّكيزة المتينة، التي تستند إليها الوسائل التي يدير بها الأفراد بها شؤون المجتمع الذي يحيون فيه، فكانت مقاصد الأفعال التي يأتونها، توافق مغازي تلك الأفكار والآراء التي أفصحوا عنها، فغدا الرّأي العامّ "هو القوّة الحقيقيّة في المجتمع، والحكم الذي تصدره الجماهير على عمل أو حادثة أو نشاط في المجال الدّاخليّ، أو الخارجيّ المحليّ أو العالميّ، وكذلك التّعبير عن وجهة نظر الجماعة وعن اجتماع كلمة الجماهير وصوت الجماهير وإرادة الشّعب"(22)، وقد ذهب أحمد أبو زيد إلى أن يؤكّد امتلاك الرّأي العامّ القدرة على أن يرجح على سائر الآراء، التي كانت تطرح في ميدان تلك المفاضلة التي كان يجريها النّاس بين تلك الآراء، التي كانوا يجيلون النّظر فيها في أثناء النّقاش الذي كان يجري بينهم، إذ اعتقد أنّ "الرّأي العامّ وجهة نظر أغلب الجماعة التي لا يفوقه أو يحجبه رأي آخر، وذلك في وقت معيّن و إزاء مسألة تعني الجماعة تدور حولها المناقشة صراحة، أو ضمناً في إطار هذه الجماعة"(23)، وإن كان يتعذّر في ذلك النّقاش الذي يدور بين النّاس، أن يجمع الأفراد جميعهم على الاقتناع بذلك الرّأي العامّ، الذي يتمخّض عن النّقاش الذي يجري بين هؤلاء النّاس، بيد أنّ الرّأي العام يظلّ "هو الرّأي الغالب على ما حوله من آراء أخرى في جماعة معيّنة أو جمهور نوعيّ معيّن"(24)، فالباحثون الذين أخذوا في صياغة تلك التّعاريف التي حدّدوا فيها مفهوم الرّأي العامّ، جهدوا في أن يعيّنوا نطاق تلك المسائل التي يتناولها الرّأي العامّ بالتمّحيص والتّدبّر، وهم دأبوا أيضاً في أن يضمّنوا التّعاريف التي وضعوها، تلك الشّروط الضّروريّة التي رؤوا أنّها يجب أن تتحقّق لينشأ ذلك الرّأي العامّ.

1- محمّد عبد القادر حاتم، الرّأي العامّ وتأثّره بالإعلام والدّعاية، الهيئة المصريّة العامّة للكتّاب 1993، ص 38.

2- المصدر السّابق، ص 12.

3- سعيد سرّاج، الرّأي العامّ مقوّماته وأثره في النّظم السّياسيّة المعاصرة، الهيئة المصريّة العامّة للكتّاب 1986، ص 22.

4- المصدر السّابق.

5- المصدر السّابق.

6- المصدر السّابق، ص 23.

7- المصدر السّابق، ص23، 24.

8- المصدر السّابق، ص 4.

9- موقع علوم الإعلام والاتّصال.

10- سعيد سرّاج، الرّأي العامّ مقوّماته وأثره في النّظم السّياسيّة المعاصرة، الهيئة المصريّة العامّة للكتّاب 1986، ص4، 5.

11- محمّد عبد القادر حاتم، الرّأي العامّ وتأثّره بالإعلام والدّعاية، الهيئة المصريّة العامّة للكتّاب 1993، ص 27.

12- المصدر السّابق، ص 30.

13- المصدر السّابق، ص 33.

14- موقع علوم الإعلام والاتّصال.

15- سعيد سرّاج، الرّأي العامّ مقوّماته وأثره في النّظم السّياسيّة المعاصرة، الهيئة المصريّة العامّة للكتّاب 1986، ص 5.

16- المصدر السّابق، ص 6.

17- المصدر السّابق، ص 7.

18- المصدر السّابق.

19- أحمد محمّد أبو زيد، سيكولوجيّة الرّأي العامّ ورسالته الدّيمقراطيّة، وأورده سعيد سرّاج، مصدر سابق ص 8.

20- المصدر السّابق، ص 8، 9.

21- موقع علوم الإعلام والاتّصال.

22- المصدر السّابق.

23- المصدر السّابق.

24- المصدر السّابق.



 ليس في وسع أحد من النّاس أن يتخيّل أنّ تلك العلاقة التي تجمع بين الإنسان والكتاب، قد يعتريها الانقطاع، وليس في طوقه أن يتصوّر أنّ تلك الرّابطة التي تجمعهما قد يصيبها الانصرام، فتشمئزّ نفسه من كراهة تلك الصّورة التي يتخيّل تشكّلها في خاطره، إذا افترض نشوء تلك القطيعة بين الكتاب والإنسان، الذي لا ريب في أنّه سيمنى آنئذ بالنّكبات الفادحة، التي ستسبّب بإنزالها به تلك البينونة الحادثة بينه وبين الكتاب، فيفقد الإنسان مغانم جمّة، ويضيّع تلك المكاسب العديدة، التي كان يتوقّع أن يهيّئ له الحصول عليها، انكبابُه على مطالعة الكتب، فتنزل تلك القطيعة التي تحصل بين الإنسان والكتاب، الأضرارَ الفادحة بذاك الإنسان نفسه، الذي أعرض عن الاحتفاء بذلك الكتاب، وصدف عن الانتفاع بتلك الفوائد الغزيرة التي يكتنز بها، وما برحت غالبيّة النّاس في الوطن العربيّ تصاب بذلك الخسران الكبير، الذي يتمخّض عنه ذلك الجفاء الذي يحدث بين هؤلاء النّاس والكتاب، فمن يستعرض تلك الأبحاث التي تتضمّن الأخبار عن أحوال عمليّة مطالعة الكتب في البلدان العربيّة، فسيقف على تلك الأرقام التي تفصح عن تلك الأوضاع الزّريّة التي حلّت بها الكتب في الوطن العربيّ، الذي ضاقت فيه السّبل على انتشار تلك الأسفار المحبّرة بين النّاس، حيث ضربت على تلك الكتب الأرضُ بالأسداد، وقد توثّقت في تلك البحوث الحقائق التي يؤكّد فحواها الإقبال الضّعيف عند أفراد الشّعب العربيّ على مطالعة الكتب.

ذاعت بين النّاس كافّة تلك الدّراسات العديدة، التي بحث فيها ذلك المصير السّيّئ الذي آلت إليه أحوال الكتب في البلدان العربيّة، إذ ذكر في بعض تلك الأبحاث، الحديث عن قصر تلك المدّة التي يكرّسها الإنسان العربيّ لقراءة الكتب، إذ أفصحت تلك الأخبار عن أنّه يقرأ في السّنة مدّة تستغرق ست دقائق فقط، أي أنّ المقدار الذي يقرؤه من الكلمات في كلّ عام، يتراصف في بضعة سطور فحسب، وتلك الأرقام التي تفجع من يطّلع عليها، لا تجلو جلاءً تامّاً مبلغ تلك البليّة الكبيرة التي حلّت بأقطار الوطن العربيّ، إذ أنّ المغارم الباهظة التي تُمنى بها، لا يحيط بها المدلول الذي تشير إليه تلك الأرقام، حتّى خيال الإنسان لا يكاد يستوعب مقدار الضّرر الكبير، الذي ينزله بالمجتمعات العربيّة ذلك الوضع المهين، الذي انتهى إليه شأن ذلك الكتاب في الأقطار العربيّة، التي هي في أمسّ الحاجة إلى أن تنهض من كبوتها، وتعاود انتهاجها مدارج الحضارة، التي طالما طمح النّاس في الوطن العربيّ إلى أن يسلكوا سبلها.



دأب الإنسان جاهداً في أن يهتك الحجب التي تواري خفايا ذلك العالم الذي يحيا فيه، فانهمك في أن يستطلع غوامض الكون، ساعياً إلى أن يتبصّر في تلك الوقائع التي انطوى عليها ذلك العالم، الذي طالما جهد ذاك الإنسان في أن يسبر غوره، إذ لم تكن لتحول بينه وبين مواصلته استجلاء أسرار الكون، العوائق والحوائل، فكانت تلجّ بنفسه الرّغبة في أن يتبيّن دقائق تلك الوقائع التي يتأمّلها، حتّى يبرح خفاؤها، وتتّضح له حقائقها، وتقوّت رغبته في أن يتبيّن أيضاً خبايا تلك الأرض التي يمشي في مناكبها، حيث تعدّدت تلك الأماكن التي كان يرودها مستجلياً أسرارها، ومستكشفاً عن مجاهلها.

واظب الإنسان على اندفاعه في استكشاف شؤون ذلك العالم، متحلّياً بروح المغامرة، من دون أن يتهيّب المخاطرة بنفسه، فكانت عزيمته على استجلاء غوامض ذلك الكون، تزداد ثباتاً وقوّة، كلّما اعترضت الموانع دون أن يبلغ ذلك الإنسان أربه، وقد تنوّعت تلك العوالم التي كان يرودها مستطلعاً وباحثاً في خفاياها المستترة، إذ ظلّت تلازم الإنسان طيلة الأزمنة المديدة، تلك البواعثُ على الإقدام على أن يستطلع أيضاً جليّة تلك الظّواهر، التي كانت تنجم في ذلك المجتمع الذي يعيش في كنفه، فكان يسعى إلى أن يجلو تلك الأسرار التي تنطوي عليها كافّة تلك الأحداث التي كان يعاينها في مطارح شتّى.

ما برحت الكتب التي أحاطت بميادين الفكر المتعدّدة، تثير في نفس الإنسان حافزاً قويّاً إلى أن يتصفّح أوراقها ويستجلي مضامينها، فلم يكن ليقلّ قدر شغف الإنسان بالاطّلاع على محتويات الكتب التي يتناولها، عن مبلغ ذلك الميل الذي ينبعث في نفسه، إلى أن يستكشف عن شؤون سائر نواحي ذاك العالم الذي يحيا فيه، ففي كلا الحالين اللذين تطرّق فيهما إلى أن يقف على أسرار تلك الظّواهر التي تحيط به، لم يكن يتغيّر شأن ذلك الإنسان، الذي إذا ما شاهد دفّتي الكتاب المنطبق، فكانت تنبعث في نفسه حينئذ الرّغبة في أن يتوغّل في مطالعة ذلك الكتاب، فيسعى إلى أن يفرّج بين هاتين الدّفتين، لتنفتح عن تلك المحتويات التي يضمّها ذلك الكتاب، الذي يسعى إلى أن يطالعه، ويجني ثماره، فكأنّه كان يقف أمام باب كبير، يسعى ذلك الإنسان إلى أن يفتحه، فيباعد بين صفقيه، لينكشفا عن تلك الخفايا التي كان يحجبها ذلك الباب عنه، فتحفزه تلك الأماكن المستترة إلى أن يرودها مستطلعاً مجاهلها، حيث  كان يتكشّف لناظريه عالم جديد سعى إلى أن يقف على معالمه، فيظلّ شغفه بتناول ذلك الكتاب، محتداً في نفسه، وتلجّ به الرّغبة في أن يقرأه، ويشتدّ تصميمه على تبيان مآثره، ويجهد في أن يذلّل المصاعب التي قد تعترض دون أن يمسك به، فيفتن لبّه ذلك الاستكشاف، الذي يمتع نفسه بالاطّلاع على محتويات ذلك الكتاب، وبالتبحّر في معاني النّصوص التي يشتمل عليها.

ظلّ احتفاء الإنسان بالكتاب، يزداد رسوخاً في نفسه، إذ كان يعدّه خليلاً وفيّاً، وصديقاً مؤانساً له، فيزيل عنه وحشته، ويخالطه من دون أن يملّ من مصاحبة ذلك الكتاب، الذي غدا المحاور الأثير الذي دأب الإنسان في أن يطارحه الحديث، ويجاريه في النّقاش، فأصبح الكتاب ذلك المنبع الثرّ الذي تتدفّق منه الأفكار، فلا تكاد سطوره تتابع وصفحاته تتوالى أمام القارئ، حتّى يأخذ النّقاش الذي يدور بينهما في التّوسّع، إذ يستفيضان في مداولة الآراء، ومطارحة الأفكار فيما بينهما، ولا يفتر الإنسان في اغترافه تلك المعاني التي يكتنز بها، أفلا تطابق تلك الخصائص التي يتميّز بها الكتاب، تلك الصّفات التي ينقّب عنها ذلك الإنسان في شخصيّة ذلك الرّفيق، الذي يتوخّى أن يتّخذه صديقاً وخليلاً يستأنس به، ولا تلبث العلاقة التي تنشأ بينهما أن تأخذ في أن تتوثّق، فلا تنفصم الرّابطة التي تؤلّف بينهما مطلقاً، فيغدو الإنسان وذلك الكتاب حليفين لا يفترقان، بعد أن كانا يمضيان في مجرى الحياة فرادى، حتّى قيّض لهما أن يلتقيا، حيث شرع يتوطّد بينهما ذلك الالتئام الوثيق الذي جمعهما معاً، فطفق الإنسان يستمدّ التّجارب المتراكمة من تضاعيف ذلك الكتاب، الذي شحذ فهمه، ونمّى خبرته بتلك الوقائع التي تجري في العالم الذي يعيش فيه.



استمرّ النّاس على أن يبذلوا جهودهم في سعيهم إلى إدراك تلك المرامي، التي كانوا يتطلّعون إليها، فدأبوا في محاولتهم أن يبلغوا تلك الغايات المقصودة، التي كثيراً ما كانت تحدّدُ تلك الخصائص التي تتّسم بها تلك الأنشطة، التي كانوا يتصّرفون فيها للوصول إلى تلك المقاصد التي انطلقوا إليها، ولم يفت أولئك النّاس أن يتدبّروا عواقب تلك الأفعال التي يأتونها، فكانوا يتبصّرون في العوائد، التي ترجع عليهم من تلك الأعمال التي يجيئونها، فعمدوا إلى أن يتروّوا في الأعمال التي يؤدّونها، ليتهيّأ لهم أن يصنّفوا تلك الأنشطة بحسب نوعيّة المرامي، التي توسّلوا إلى أن يدركوها بالأفعال التي ما فتئوا ينجزونها، وما لبثت تلك المفاهيم التي وضعت لتبيين خصائص الأعمال التي كانوا يقيمون بها، أن أخذت تتّسم بطابع تلك المنافع، التي كانت ترجع على أولئك النّاس من الأنشطة المتنوّعة التي كانوا يزاولونها، وقد عكف باحثون عديدون على دراسة طبيعة تلك الأنشطة، التي كان يعمد فيها أولئك النّاس الذين كانوا يمارسونها، إلى أن يتناولوا الموادّ المتنوّعة، التي قصدوا إلى أن يستخدموها في تصريفهم شؤون معيشتهم، فأطلق هؤلاء الباحثون على مجموع تلك الأنشطة مصطلح الحرفة التي عرّفت في معاجم اللّغة بأنّها "وسيلة الكسب من زراعة وصناعة وتجارة وغيرها"(1)، وقد اتّفق الباحثون على أن يعرّفوا مفهوم الحرفة، بأنّه يعني ذلك "العمل الذي يمارسه الإنسان ويحتاج إلى تدريب قصير"(2)، وكانت تلك التّعاريف التي وضّحت مفهوم الحرفة، أظهرت ذلك المقصد المادّيّ، الذي سعى إلى أن يحصل عليه، من كان يزاول ذلك العمل الذي  اتّخذ شكل الحرفة، التي كانت تلك الثّمار المادّيّة التي تتمخّض بها، تتخّذ غالباً صورة ذلك المردود الماليّ، الذي كان الإنسان يدأب في أن يكسبه.

جهد الإنسان في أن يستخلص من الأعمال التي كان يزاولها تلك الخبرات، التي كانت تزيد قدرته على أن يوسّع نطاق تلك المهامّ التي كان يتطلّع إلى القيام بها، ولم تكد تزداد حصيلة المعارف التي دأب في أن يكنزها في نفسه، حتّى سرعان ما أخذ في التّفكير في أن يحكم استفادته من تلك الخبرات التي توافرت عنده، فشرع يهتدي بتلك المعارف التي كان يحصّلها، لينفّذ تلك الأفكار التي ما برحت تجول في ذهنه، وقد اتّفق الباحثون على أن يطلقوا مصطلح المهنة على حالة ذلك النّشاط، الذي أخذ فيه الإنسان في الاستفادة من تلك الخبرات التي كان استحصلها، لينجز تلك الأعمال التي رغب أن يوسّع بها مجال تلك الأفعال التي كان يأتيها، وقد عرفّت في معاجم اللّغة تلك الكلمة التي استخدمت لتبيان تلك الأعمال التي ينجزها الإنسان، وهي المهنة، بأنّها هي "عمل يحتاج إِلى خِبرة وَمهارة وحِذق بممارسته"(3)،بينما اصطلح على تحديد مفهوم المهنة، بأنّه يعني "مجموعة من الأعمال تتطلّب مهارات معيّنة يؤدّيها الفرد من خلال ممارسات تدريبيّة"(4)، وكان أولئك المفكرّون الذين بحثوا في تحديد خصائص تلك الأفعال التي يأتيها الإنسان، أدركوا تلك الطّبيعة المادّيّة التي كثيراً ما كانت تغلب على صورة ذلك الكسب، الذي هدف الإنسان إلى أن يحصل عليه، وكان يقتضى مضيّ الإنسان على أن ينجز أعماله بصورة منتظمة، أن يأخذ بالتّعاقد مع أناس آخرين، لتحقيق تلك الأفعال التي كان يجيئها، وقد حدّد ذلك التّعاهد الذي كان ينشأ بين تلك الأطراف التي تتعاقد فيما بينها، بمفهوم الوظيفة، التي اتّفق الفقهاء في العلوم الإداريّة على أن يعتبروها "مجموعة من الواجبات والمسؤوليّات، تحدّدها سلطة ذات اختصاص... وقد تكون الوظيفة شاغرة أو مشغولة بشخص واحد تعيّنه سلطة مختصّة لتأدية واجبات ومسؤوليّات هذه الوظيفة بصفة دائمة أو مؤقّتة، مقابل أجر محدّد... من دون أن يتأثّر مستوى الوظيفة في الهرم الإداريّ بكفاءة شاغلها، وطريقة أدائه لعملها"(5)، وقد روعي في ذلك التّعريف الذي تبيّن فيه مفهوم الوظيفة، أن ينصّ على تلك المدّة، التي يتوجّب أن يلتزم خلالها الموظّف بإنجاز تلك المهامّ، التي تضمّنت تلك الأفعال التي ارتبطت بتلك الوظيفة، التي يؤدّيها ذلك الموظّف، إذ كانت حدّدت الوظيفة بأنّها "الواجبات المطلوب إنجازها من قبل الموظّف خلال فترة زمنيّة محدّدة"(6)، فكانت تلك العقود التي تنظّم عمل الموظّف في تأديته مهامه الوظيفيّة، تنصّ على تلك المدّة التي سيستغرقها ذاك الموظّف في أداء مهامّه.

ذهب بعض الدّارسين الذين عالجوا المسائل الإداريّة، إلى أن يعرّفوا الوظيفة أيضاً بأنّها "وحدة من وحدات العمل تتكوّن من عدّة أنشطة مجتمعة مع بعضها في المضمون والشّكل ويمكن أن يقوم بها موظّف واحد أو أكثر"(7)، وكانت تلك التّعاريف التي بيّنت مفهوم الوظيفة، انطوت أيضاً على معنى التّعاقد المادّيّ، الذي يكفل للموظّف أن يكسب المردود الماليّ، الذي يرجع عليه من ارتباطه بتلك الوظيفة، التي عرّفت أيضاً بأنها "كيان نظاميّ يتضمّن مجموعة من الواجبات والمسؤوليّات توجب على شاغلها التزامات معيّنة، مقابل تمتّعه بالحقوق والمزايا الوظيفيّة"(8)، وكانت اندرجت في عمليّة تنظيم الموارد البشريّة، تلك المهمّة التي تجلت في إدارة الأشخاص الذين يعملون في وظائف متنوّعة، وقد تميّز الموظّف بخصائص محدّدة ميّزته عن سائر الأفراد الذين يزاولون الأعمال المتنوّعة، إذ اعتبر الموظّف هو "الشّخص الذي يستخدم بصفة نظاميّة، ليقوم بواجبات ومسؤوليّات وظيفة ما، مقابل أجر محدّد ويتمتّع لقاء ذلك بالحقوق والامتيازات المرتبطة بها"(9)، وقد أدّى تدرّج الموظّف في مزاولته عمله الوظيفيّ، إلى أن ينشأ مفهوم جديد تفرّع عن ذلك العمل الذي كان يؤدّيه ذلك الموظّف، إذ ظهر مفهوم المرتبة، التي عرّفت بأنّها "مستوى وظيفيّ يشكّل حلقة في سلسلة رأسيّة من الوظائف مرتّبة حسب أهميّتها بالنسبة للوظائف الأخرى، وتكوِّن السلسلة ما يتعارف عليه بالسّلم الوظيفيّ للشّركة في القطّاع الخاصّ مثلاً، أو للأجهزة الحكوميّة عامّة في الدّولة"(10).

كانت تلك التّعاريف التي عولج فيها موضوع الرّتبة التي يشغلها الموظّف، قد نصّت في جلاء على مسألة ذلك المردود الماليّ الذي يرجع على الموظّف، الذي كان يرتقي في سلم تلك الرّتب المحدّدة في مجال عمله الوظيفيّ الذي يقوم بتأديته، إذ كانت المرتبة "تعكس في نفس الوقت الرّبط الماليّ للوظيفة (الرّاتب) الذي يُدفع مقابل تأدية عملها، ويتحدّد حسب مستوى صعوبة وواجبات ومسؤوليّات الوظيفة، والمؤهّلات اللّازمة لتأدية العمل، ووضع الوظائف على المراتب المناسبة وفقاً لواجباتها من اختصاص مصنّفي الوظائف، والمصنّف يحدّد مرتبة الوظيفة وليس مرتبة الموظّف الذي يشغلها"(11)، ولم يقتصر بعض المفكّرين على أن يأخذوا بتلك التّعاريف، التي حدّدت فيها المفاهيم التي وضّحت طبيعة تلك الأعمال التي يزاولها الإنسان، فعمدت فئة من هؤلاء المفكّرين إلى أن تميّز في الأبحاث الاقتصاديّة التي أجرتها، بين العمّال أنفسهم الذين يزاولون الأعمال المتنوّعة، إذ وزّع هؤلاء العمّال في فئتين اثنتين، وهما فئتا العمّال المنتجين، والعمّال غير المنتجين، فوضع في تلك الأبحاث الاقتصاديّة مفهوم العمل المنتج والعمل غير المنتج، حيث عرّف بأنّه "مفهوم اقتصاديّ كلاسيكيّ وماركسيّ مرتبط ارتباطاً وثيقاً بعدّة مفاهيم اقتصاديّة _ سياسيّة أخرى مثل التّراكم، وفائض القيمة، والخدمات"(12)، وقد أدرج في عداد هؤلاء العمّال الذين انضووا إلى تلك الفئة الثّانية "أولئك الذين يقومون بعمل نافع لكن غير إنتاجيّ مثل العاملين في التّسويق والتّداول"(13)، فأصبحت طبيعة ذلك النّتاج الذي ينجزه العامل، هو المعيار الذي يحدّد به تلك الفئة التي ينسب إليها ذلك العامل.

إنّ ذلك التّصنيف الذي اعتمد في توزيع العمّال إلى هاتين الفئتين الاثنتين، كان يتحدّد بحسب وجهة النّظر، الذي كان الباحثون يتدبّرون به في تلك الأعمال التي يزاولها هؤلاء العمّال، إذ كانت "هذه التّمييزات المتنوّعة، تنمّ في النّهاية عن تعدّد الزّوايا التي يمكن أن ينظر لتقسيم العمل من خلالها"(14)، وقد كان الفيلسوف آدم سميث أبرز الباحثين الاقتصاديّين، الذين دأبوا في وضع ذلك التّقسيم بين هاتين الفئتين من العمّال، إذ ذكر في كتابه ثروة الأممّ أنّه "يبرز من العمل نوعان من العمل المأجور: العمل الذي يُبادل مقابل دخل ويؤدّي الخدمات، والعمل الذي يُبادَل مقابل رأسمال وينتج منتوجات مخصّصة للبيع..... والعمل الأوّل غير منتج لأنّ نتيجته، أي الخدمة، تتبخّر في اللّحظة ذاتها التي تقدّم فيها في حين أنّ العمل الثّاني هو عمل منتج لأنّ ثمرته، أي المنتوج، تبقى بين أيدي صاحب العمل مع قيمة مضافة مساوية للأجر وللرّبح. وهكذا فإنّ الطّابع الإنتاجيّ للعمل يتحدّد من خلال عمليّة الإنتاج والتّراكم الرّأسماليّة"(15).

تصدّى باحثون اقتصاديّون عديدون لتفنيد ذلك الرّأي الذي ذهب آدم سميث إلى أن يعتنقه، فطعنوا في تلك المفاضلة التي أجراها آدم سميث بين مجموع العمّال، الذين بحث في تلك المهامّ التي يؤدّونها، وقد رأى الاقتصاديّ الفرنسيّ ج. ب. ساي أنّ الاقتصاد "يقوم على مقولة النّفع التي لا مجال للتّمييز بين عمل منتج وآخر غير منتج. ومن هذه الزّاوية فإنّ العمل المنتج يصبح مرادفاً للعمل المفيد بشكل عامّ ويتّسع بالتّالي ليشمل مجمل الوظائف الاجتماعيّة"(16)، وقد اعتبر الفيلسوف ماركس أنّ "العمل المنتج لا يرتبط، بمضمون الإنتاج بل أنّ المعيار الوحيد لمثل هذا العمل المنتج إنّما يكمن في علاقات الإنتاج وحدها أي ليس في المنفعة الممكن جنيها من المنتوج ولا حتّى في الطّبيعة المادّية للمنتوج؛ فالأجير غير المنتج (أي الذي يعمل لقاء دخل كالمستخدم أو الموظّف) قد يكلّف بمهامّ الإنتاج المادّيّ، كما أنّ الأجير المنتج (أي الذي يقوم بعمل مقابل رأسمال) قد يستخدم في إنتاج خدمات تجاريّة"(17).

رأى بعض الباحثين في العلوم الاقتصاديّة، أنّ ماركس قد تشبّث بجلاء "بتحديد العمل المنتج في نمط الإنتاج الرّأسماليّ لا بالرّجوع إلى نفعيّة العمل أو إلى مضمونه المادّيّ بل من خلال إنتاج فائض القيمة أي من خلال العلاقات الاجتماعيّة"(18)، وقد تعدّدت تلك الدّراسات التي شكّك فيها الباحثون في حصول تلك الجدوى، التي ادّعي بأنّه يحقّقها ذلك التّقسيم والتّمييز بين هاتين الفئتين من العمّال، فاندفع أولئك الدّارسون إلى أن يفنّدوا تلك الآراء، التي أفصح عنها أولئك المفكّرون، الذين أوجدوا ذلك التّمييز بين فئتي العمّال المنتجين والعمّال غير المنتجين، إذ اعتبر هؤلاء الباحثون الذين عارضوا ذلك التّصنيف أنّ "العمل المنتج هو كلّ الجهد الذي يبذله عنصر العمل يدويّاً أم ذهنيّاً بما يسهم في إنتاج وعرض السّلع والخدمات، التي يتقرّر لكلّ منها سعر في سوقها الخاصّة، ومن ثمّ فإنّ هذا التّعريف يضمّ كلّ أنواع العمل التي ينطبق عليها هذا الوصف مثل عمل البنّائين وصانعي الآلات والعمّال والمهرة والمهندسين والمحامين والمدرّسين والممرّضين ورجال الخدمة المدنيّة"(19).

يتّضح في ذلك التّعريف الذي حدّد فيه طبيعة العمل المنتج، أنّه قد ألغي فيه ذلك التّصنيف، الذي اتّبع فيه سبيل التّمييز بين العمل المنتج وغير المنتج، وقد ذكرت آنفاً أنّ آدم سميث كان أبرز المفكّرين الذين أوجدوا ذلك التّقسيم الذي ذكره في كتابه ثروة الأمم، ثمّ اقتدى به العديد من الباحثين والمفكّرين، فلا غرو إذاً من أن يعمدَ إلى الطّعن في تلك الأفكار التي عبّر عنها آدم سميث، أولئك الباحثون الذين لم يأخذوا بفكرة ذلك التّصنيف بين العمّال، حتّى أنّهم كانوا يطعنون صراحة في تلك الآراء التي كان أفصح عنها آدم سميث نفسه، وقد ذُكِرَ تعقيب على ذلك التّعريف الذي أوردته آنفاً، وهو ذاك الذي أزيل فيه ذلك التّقسيم بين هاتين الفئتين من العمّال، حيث قيل أنّ "آدم سميث تبنّى وجهة نظر أخرى تضفي معنى أضيق على العمل المنتج، إذ يعتبر أنّ العمل يكون منتجاً أو غير منتج حسبما إذا أتت نتيجة هذا العمل، هي إنشاء أشياء مادّيّة ملموسة من عدمه، وعلى ذلك فإنّه يقصر معنى العمل المنتج على ذلك العمل، الذي يسهم في إنتاج السّلع المادّيّة فقط، أمّا اللّامادّيّة فلا يعتبر إنتاجها وصفاً للعمل المنتج، أيّاً كانت فائدتها وأهميّتها لأفراد المنتج، أمّا في الوقت الحاضر فليس ثمّة أيّة تفرقة بين عمل منتج أو غير منتج"(20).

لم يكن يقتصر النّاس على أن يأتوا تلك الأعمال، التي كانت تدرّ مردوداً ماليّاً على الأفراد الذين كانوا يزاولونها، بل إنّهم كانوا يجيئون أحياناً تلك الأعمال، التي كانت عوائدها على الأشخاص الذين يأتونها، تتجرّدّ من الطّابع المادّيّ، واندرجت في عداد تلك الأفعال التي لم تكن تفضي بمن يزاولها إلى تحصيل الكسب المادّيّ، الأنشطةُ التي تجري في ميدان العمل التّطوّعيّ، وقد حدّد مفهوم التّطوّع بأنه يعني ذلك الفعل الذي "يتضمّن جهوداً إنسانيّة، تبذل من أفراد المجتمع، بصورة فرديّة أو جماعيّة، ويقوم بصفة أساسيّة على الرّغبة والدّافع الذّاتيّ سواء كان هذا الدّافع شعوريّاً أو لا شعوريّاً"(21).

تشعّب البحث في ميدان تلك الأنشطة التّطوّعيّة، حتّى تطّرق في دراسات عديدة إلى النّظر في شخصيّة ذلك الإنسان المتطوّع ذاته، الذي اعتبر أنّه "لا يهدف إلى تحقيق مقابل مادّيّ أو ربح خاصّ، بل اكتساب شعور الانتماء إلى المجتمع وتحمّل بعض المسؤوليّات التي تسهم في تلبية احتياجات اجتماعيّة ملحّة، أو خدمة قضيّة من القضايا التي يعاني منها المجتمع"(22)، وقد تعدّدت تلك المنافع التي كان يجلبها الأفراد المتطوّعون إلى المجتمعات، التي انتشرت فيها تلك الأعمال التّطوعيّة، حيث كان يهدف أولئك الأشخاص إلى تنمية تلك المجتمعات التي ينضوون إليها،  فكان "العمل التّطوّعيّ هو دافع أساسيّ من دوافع التّنمية بمفهومها الشّامل اقتصاديّاً وسياسيّاً واجتماعيّاً وثقافيّاً، ودليل ساطع على حيويّة المجتمع واستعداد أفراده للتّفاني والتّضحية"(23)، وكانت البواعث التي حثّت أولئك الناس إلى مزاولة الأعمال التّطوّعيّة، هي دوافع ذاتيّة انبعثت في نفوسهم، من دون أن يضطّروا أو يرغموا مقهورين على أن يأتوا أفعالاً محدّدة، إذ عدّ التّطوّع "هو أيضاً نوع من الاختيار الحرّ للعمل، وقناعة لمشاركة الأفراد طواعيّة في العمل من واقع الشّعور بالمسؤوليّة"(24).

تجرّد النّاس الذين انهمكوا في تنفيذ المهامّ التّطوّعيّة، من دوافع الرّغبة في أن ينالوا تلك الثّمار المادّيّة، التي كانت تعود على من يزاول تلك الأنشطة التي تطوّعوا للقيام بها، فالعمل التّطوّعيّ "هو عمل غير ربحيّ، لا يقدّم نظير أجر معلوم، وهو عمل غير وظيفيّ أو مهنيّ، يقوم به الأفراد من أجل مساعدة وتنمية مستوى معيشة الآخرين، من جيرانهم أو المجتمعات البشريّة بصفة مطلّقة"(25)، وقد تكرّر في تلك التّعاريف التي وضّحت مفهوم العمل التّطوّعيّ، تأكيد الفكرة التي صوّرت تجرّد الأعمال التّطوّعيّة من تلك المقاصد المادّيّة، فكان ذلك العمل التّطوّعيّ "يمارس دون توقّع نظير مادّيّ لذلك العمل، بل النّظير هو السّعادة والرّضى"، وعني بالحديث عن تلك السّعادة والرّضى اللذين ذكرا في التّعريف الذي أوردته آنفاً، التّعبير عن إحساس المتطوّع بالغبطة التي تملأ نفسه، حيث عدّ العمل التّطوّعيّ "عمل غير ربحيّ.... ويكون دائماً بدون مقابل"(26)، ويترتّب على تخلّي المتطوّع عن السّعي إلى تحصيل المنافع المادّيّة، أنّه "لا تكون له حقوق مثل الموظّفين من راتب شهريّ ومعاش، وإجازات براتب، وبدون راتب، لأنّ عمله دائماً يكون في مؤسّسات أهليّة غير حكوميّة أو خاصّة"(27)، وكان الدّافع الذّاتيّ الذي ينبعث تلقائيّاً في نفس المتطوّع، هو أبرز خصائص تلك الأفعال التّطوعيّة التي كان يأتيها، إذ ذكر أنّ العمل التّطوّعيّ هو "عمل أو سلوك اجتماعيّ يمارسه الفرد من تلقاء نفسه وبرغبة منه وإرادة ولا يبغي منه أيّ مردود مادّيّ، ويقوم على اعتبارات أخلاقيّة أو اجتماعيّة أو إنسانيّة أو دينيّة"(28).

تعدّدت تلك الأفعال التي كان يأتيها النّاس، من دون أن يتوّخوا أن يجنوا من تلك الأنشطة المتعدّدة التي يمارسونها، المردود الماليّ، وقد أدرجت الأعمال التي كانت تتّسم بطابع الهواية، في عداد تلك الأفعال التي لم يكن يستهدف من يمارسها إلى أن يحصّل المكاسب الماليّة، وقد ذكر في تعريف مادّة الهواية في قواميس اللّغة، أنّها "اللِّعبُ أَو العملُ المحبوبُ يُشغَف به المرء ويقضي أَوقاتَ فراغه في مزاولته دون أَن يحترفه"(29)، وقد عرّفت أيضاً كلمة الهواية، حيث قيل أنّها "صفة العمل الذي يقوم به الإِنسان رغبةً وتَرَفُّهاً لا احترافاً"(30)، وقد تطرّق في الأبحاث التي أجريت في ميدان العلوم الإنسانيّة، إلى تحديد مفهوم الهواية، التي اعتبرت هي "ممارسة فعل محبّب للنّفس ويجد الإنسان فيه متعة في مزاولته برغبة ذاتيّة من دون أيّة ضغوطات"(31)، فعبّرت تلك التّعاريف صراحة، عن تخلّي الإنسان الذي يزاول تلك الأعمال التي اندرجت في عداد الهوايات، عن محاولة الحصول على المكاسب المادّيّة، التي كان يتيسّر له أن يظفر بها، إن لم تكن تتّسم تلك الأفعال التي أتاها، بطابع الهواية، ولا ريب في أنّ من يستعرض تلك المفاهيم التي وضّحت حقيقة غالبيّة الأنشطة التي يمارسها النّاس، سيتيسّر له أن يقف على طبيعة ذلك العمل الذي يزاوله الكاتب في إنجازه مؤلّفاته الأدبيّة، وسيتاح له أن يميّز تلك الخصائص التي تتّسم بها تلك المهنة التي يزاولها ذلك الكاتب.

1- المعجم الوسيط _ مجمع اللّغة العربيّة في القاهرة.

2- موقع المركز العلميّ لتجميع الدّراسات والبحوث العلميّة.

3- المعجم الوسيط _ مجمع اللّغة العربيّة في القاهرة.

4- موقع المركز العلميّ لتجميع الدّراسات والبحوث العلميّة.

5- موقع الدّراسات الإداريّة.

6- قواعد العلوم الإداريّة.

7- موقع المركز العلميّ لتجميع الدّراسات والبحوث العلميّة.

8- المصدر السّابق.

9- موقع الدّراسات الإداريّة.

10- المصدر السّابق.

11- المصدر السّابق.

12- موسوعة السّياسة.

13- المصدر السّابق.

14- المصدر السّابق.

15- المصدر السّابق.

16- المصدر السّابق.

17- المصدر السّابق.

18- المصدر السّابق.

19- الموسوعة الاقتصاديّة.

20- المصدر السّابق.

21- أنشطة المنظّمات والجمعيّات الأهليّة .

22- المصدر السّابق.

23- المصدر السّابق.

24- المصدر السّابق.

25- قواعد العمل التّطوّعيّ.

26- المصدر السّابق.

27- المصدر السّابق.

28- المصدر السّابق.

29- المعجم الوسيط _ مجمع اللّغة العربيّة في القاهرة.

30- معجم المنجد _ منشورات دار المشرق، بيروت.

31- موقع أبحاث علم الاجتماع.



لم تكن تفتر حدّة الأقاويل التي كان يطعن بها الأشخاص المغرضون، في تلك الجهود التي يبذلها أولئك الفنّانون الموسيقيّون الأفذاذ العرب، في اتّباعهم سبيل التّأليف الموسيقيّ الإبداعيّ، الذي يستند على القواعد العلميّة القويمة، فما برحت تلقى التّهم جزافاً على أولئك الموسيقيّين، الذين كان يفترى عليهم جدّاً، فكانوا يتّهمون تهماً زائفة وباطلة بأنّهم يميلون بولائهم إلى الدّول الأجنبيّة، إذ كان هؤلاء الموسيقيّون العرب، يتّبعون نهج التّأليف الموسيقيّ الصّحيح، الذي كان يسلكه الفنّانون الموسيقيّون في كافّة دول العالم، وكثيراً ما كان الموسيقار صلحي الوادي يتعرّض لسيل تلك التّهم الجائرة التي كانت توقع عليه، فتلقى عليه تلك الظّنائن، إذ اتّهم بتنكّره لذلك الوطن العربيّ الذي نشأ الموسيقار صلحي الوادي مترعرعاً فيه، وكانت توقع عليه تلك التّهم لأنّه اتّبع سبيل التّأليف الموسيقيّ القويم، الذي وضع أسسه الأولى العلماء والموسيقيّون العرب القدامى، وكان المفكّرون والموسيقيّون في الدّول الأوروبيّة تلقّفوا تلك القواعد من هؤلاء الفلاسفة والعلماء العرب، ودأبوا في أن يطوّروها حتّى اتّخذت صيغة تلك الأسس والمبادئ المعهودة، التي يستند إليها كافّة الموسيقيّين في دول العالم في تأليفهم أعمالهم الموسيقيّة المبتكرة.

عمدت في مؤلّفاتي التي نشرتها في السّنوات الماضية، إلى أن أفنّد تلك التّهم التي كان يذكرها أولئك الأشخاص، الذين كانوا يناصبون الموسيقار صلحي الوادي المشاحنة والخصام، وقد أسقطت عنه تلك التّهم جميعها، ورفعت عنه تلك الظّنائن كلّها، وقد أبلى أيضاً الموسيقيّون العرب بذاتهم بلاء حسناً في الذّود عن مبادئهم، وجهدوا في الدّفاع عن تلك السّبيل التي انتهجوها في تأليفهم أعمالهم الموسيقيّة المبتكرة، وكلّما كنت أراجع في فكري موضوع تلك التّهم التي كانت تلقى على أولئك الموسيقيّين، كانت تتوارد إلى ذهني جملة من صور تلك الأحداث التي ما زلت أعيها جيّداً، إذ ما زلت أذكر إنّي استمعت منذ خمسة عشر عاماً وتحديداً في عام 1998، إلى برنامج إذاعيّ بثّته محطّة إذاعة دمشق، حوالي السّاعة الحادية عشرة قبل ظهر أحد تلك الأيام، التي جرت فيها وقائع الملتقى الثّامن للمعاهد الموسيقيّة في دول حوض البحر الأبيض المتوسّط، حيث أقيم ذلك الملتقى في دمشق في الفترة التي امتدّت من اليوم السّابع ولغاية اليوم الثّاني عشر من شهر تشرين الثّاني، وقد استمعت إلى ذلك البرنامج الإذاعيّ بينما كنت أقود سيارتي في أحد شوارع مدينة دمشق، وكانت إذاعة دمشق عمدت إلى أن تبثّ يوميّاً في ذلك الأوان برنامجاً إذاعيّاً، خصّص بعرض الأنشطة المتنوّعة، التي كانت تجري في ذلك الملتقى الثّامن للمعاهد الموسيقيّة في دول حوض البحر الأبيض المتوسّط، وقد أقيمت ندوات حواريّة رافقت النّشاط الفنّيّ الموسيقيّ، الذي جرى في تلك الفترة التي حدث فيها ذلك الملتقى الموسيقيّ، الذي أنشأته منظّمة أكيوم وهي "منظّمة التّبادل الثّقافيّ لدول حوض البحر الأبيض المتوسّط"، وأذكر أنّ المذيع في ذلك البرنامج الإذاعيّ، استضاف الموسيقار صلحي الوادي، الذي طلب منه المذيع أن يتحدّث عن تلك الأحداث الفنّيّة والثّقافيّة التي تضمّنتها المناشط التي أقيمت في ذلك الملتقى الذي جمع العديد من المعاهد الموسيقيّة.

دأب الموسيقار صلحي الوادي في أن يسرد حديثه في ذلك اللّقاء الإذاعيّ، عن تلك الأنشطة الفنّيّة التي أقيمت في ذاك الملتقى الموسيقيّ، وما كاد أن ينتهي من التّحدّث عن تلك الوقائع التي تضمّنها ذلك الملتقى الموسيقيّ الثّقافيّ، حتّى بادر المذيع إلى أن يوجّه سؤالاً إلى الموسيقار صلحي الوادي، وعلى الرّغم من أنّي أذكر جيّداً الصّيغة، التي ذكر فيها المذيع ذلك السّؤال، إلّا أنّي حينما أورده حاليّاً، فإنّي أعدّ تلك الصّيغة التي أذكرها، هي تعبّر عن مضمون وفحوى ذلك السّؤال، الذي تحدّث فيه المذيع عن الأقاويل، التي نُسبَ فيها الموسيقيّون العرب الذين يبتكرون الأعمال الموسيقيّة الجادّة، إلى الدّول الأجنبيّة، وقد كان الموسيقار صلحي الوادي في طليعة أولئك الموسيقيّين العرب البارزين، الذين كانت تلقى عليهم تلك التّهم التي ذكرها ذلك المذيع، الذي كان نقل تلك الأقاويل إلى الموسيقار صلحي الوادي، طالباً منه أن يعلّق عليها، وكي أوضّح تلك المهمّة التي أدّاها المذيع، فهو عمد إلى أن ينقل تلك الأقاويل، من دون أن يعبّر عن رأيه الشّخصيّ في موضوع تلك الأقاويل، التي طلب من الموسيقار صلحي الوادي أن يعقّب عليها، وكان ذلك المذيع قد ذكر أيضاً أنّ الموسيقييّن الذين استهدفتهم تلك الأقاويل التي نقلها، قد تنكّروا لدولهم العربيّة، بعد أن تأثّروا بمعالم الثّقافة الأجنبيّة، وتلك التّهم التي أوردها المذيع، هي معروفة، وقد تكرّر إلقاؤها على الموسيقار صلحي الوادي، الذي لم يكن البرنامج الذي أثار فيه ذلك المذيع البحث في موضوع تلك الأقاويل التي نقلها، هو المناسبة الأولى، التي تذكر فيها تلك التّهم الجائرة.

ما زلت أذكر جيدّاً الكلام الذي ذكره الموسيقار صلحي الوادي، في تعليقه على تلك الأقاويل التي ذكرت في ذلك البرنامج الإذاعيّ، إذ قال: "إنّي عربيّ ووالديّ عربيّان، وإنّ انتمائي راسخ في ثبات قويّ إلى الوطن العربيّ، وأعتزّ بنشأتي وتأثرّي بالمكان الذي نشأت فيه في البلاد العربيّة، وأقدّم أعمالي الموسيقيّة التي تتضمّن الدّلائل على افتخاري بذلك الانتماء إلى بلدي العربيّ، فكيف ننسب إلى الدّول الأجنبيّة؟"، وأذكر أنّي بعد أن استمعت إلى الكلمات التي تفوّه بها الموسيقار النّابغ صلحي الوادي، استغرقت في التّفكير في تلك المعاني التي أفصح عنها في ذلك البرنامج الإذاعيّ، وإنّي آمل أن تكون إذاعة دمشق قد احتفظت في سجلها الإذاعيّ "الأرشيف"، بتلك البرامج التي كانت يُتحدّث فيها عن تلك المناشط، التي جرت في ذلك الملتقى الثّامن للمعاهد الموسيقيّة في دول حوض البحر الأبيض المتوسّط، وقد اضطرّ الموسيقار صلحي الوادي في تعليقه على ذلك الكلام الذي ذكر في ذلك البرنامج الإذاعيّ، إلى أن يؤكّد تلك المعاني والأفكار التي هي معروفة في بدائه العقول، وهو لم يستذكر تلك المعاني البديهيّة، إلّا كي يبيّن طبيعة تلك المشاحنة التي يتعرّض لها الموسيقيّون العرب، الذين يبتكرون المؤلّفات الموسيقيّة البديعة، وقد أصاب الموسيقار صلحي الوادي شاكلة الصّواب، في تعريفه بذلك النّشاط الفنّيّ الذي يزاوله، وفي حديثه عن أصالة انتمائه إلى وطنه العربيّ، وهو ابتكر أعمالاً فنّيّة موسيقيّة، ستظلّ تفتخر بها الأجيال المتعاقبة التي تنضوي إلى الأمّة العربيّة، وكانت أعماله الموسيقيّة التي عبّرت عن معالم ذلك المكان الذي نشأ وترعرع فيه، أظهرت تلك الموضوعات الإنسانيّة العميقة التي يشترك البشر كافّة في التّأثّر بها، لأنّها كشفت في وضوح جليّ عن تلك المشاعر، التي تنبعث في نفوس النّاس في كلّ الأماكن في هذا العالم.



يتوخّى الإنسان أن يتروّى في تلك الأحداث التي تحصل في مجرى حياته، فيحاول أن يجد رابطة تجمع بين تلك الوقائع، التي يدأب في أن يسلكها في تلك العلاقة التي تؤلّف بينها، كي تعود عليه من تآلفها الوثيق، المنفعةُ التي يرتجي أن تتحقّق، فيحسب أنّ تلك الوقائع كلّما كانت متآلفة ومتضامّة فيما بينها، سهل عليه أن يستخلص منها المغازي والعبر، التي تزيد حصيلة خبراته في الحياة، بل إنّه يحسب أنّ ذلك التّرابط الحاصل بين تلك الأحداث، لا بدّ من أن يجلب له تلك المنافع الجلّى، التي تنجم عن تحقّق التّرابط والتّماسك بين جماع تلك القدرات والطّاقات، التي يختزنها في نفسه، فيحرص على ألا تتشتّت جهوده، ولا تتبعثر مساعيه، في تصريفه شؤون معيشته، ويحسب أنّ الرّابطة التي تضمّ تلك الوقائع معاً، كلّما ازدادت جلاء وضحةً، كان المعنى الذي يستخلصه من تلك الأحداث التي يمرّ بها، أعمق وأكثر دلالة على تلك المغازي، التي يظنّ أنّ تلك الوقائع ترمي إلى أن تؤكّدها، ويعتقد أنّه أصبح آنئذ يستجلي ببيّنة ظاهرة تلك المقاصد، التي تهدف تلك الأحداث إلى أن تفضي به إلى أن يدركها.

كنت في مساء يوم الخميس 22 نيسان عام 2010، أسير على الرّصيف في أحد شوارع مدينة دمشق، وكان ذلك الرّصيف تتخلّله بعض صفائح البلاط المتكسّر، حيث بدت تلك الأحجار المهشّمة، كأنّها فخّ يُتصيّد به النّاس المارّين على ذلك الرّصيف، فلا غرابة إذاً من أن أتعثّر في سيري فوق تلك الصّفائح المكسّرة، ثمّ أصاب بكسر في قدمي، وقد شُخّصت تلك الإصابة التي تعرّضت لها في قدمي، بكسر في عنق القدم، وقرّر الأطباء أن يجروا لي عمليّة جراحية في قدمي، وفي اليوم التّالي ذهبت إلى مشفى الرّازي في دمشق لأجري تلك العمليّة الجراحيّة، وقد رافقتني والدتي وأحد أقربائيّ في ذهابي إلى ذلك المستشفى، حيث أجريت لي تلك العمليّة الجراحيّة بعيد ظهر يوم الجمعة 23 نيسان في عام 2010، وقد سألني آنذاك الطّبيب فيصل كنعان عن نوع التّخدير، الذي أفضّل أن يستخدمه الأطباء في إجرائهم تلك العمليّة، فاخترت طريقة التّخدير القطنيّ، وقد أجريت العمليّة لي وأنا كنت في كامل وعيي، فلَمْ أنم خلال تلك العمليّة، وكانت طبيبة مختصّة في التّخدير هي التي أجرت عمليّة تخديري في ذلك العمل الجراحيّ.

انهمك الأطباء دائبين في إجراء تلك العمليّة، إذ عمدوا إلى أن يضعوا سيخين اثنين في قدمي، ليصلحوا العظم من ذلك الكسر الذي تعرّضت له، وقد رغبت في أن أتحدّث مع بعض الأطباء والممرّضين الذي كانوا يراقبون وضعي الصّحّيّ في أثناء مجرى تلك العمليّة الجراحيّة، فأخذت في أن أتبادل معهم الحديث، وقد اخترت أن أحدّثهم عن مناسبة الاحتفال باليوم العالميّ للكتاب، حيث يجرى ذلك الاحتفال السّنويّ في يوم 23 نيسان، فصادفت مناسبة ذلك الاحتفال في هذا العام 2010، ذلك اليوم نفسه الذي أجري فيه تلك العمليّة الجراحيّة، وعندما علم الأطباء والممرّضون أنّي كاتب، استغربوا جدّاً حدوث تلك المصادفة، فقلت لهم أنّي قرّرت أن أحتفل باليوم العالميّ للكتاب في هذا المكان في غرفة العمليّات، وقد استغرقت المدّة التي جرت فيها العمليّة قرابة السّاعة وخمس عشرة دقيقة، وقد تحدّثت إليهم في أثناء تلك المدّة عن المشاكل، التي يتعرّض لها الكتاب في الوطن العربيّ، وأخبرتهم بالأزمات التي تصيب عمليّة توزيع الكتب، وأنبأتهم في حديثي عن قلّة أعداد القرّاء العرب، وتحدّثت عن آرائي في تلك الطّرق التي يجب أن تتبّع في معالجة تلك المشاكل التي يتعرّض لها الكتاب، وقد طلبوا منّي أن أقدّم لهم في الأيام التي تلي هذه العمليّة الجراحيّة، الكتب التي نشرتها.

تحدّثت عن شؤون الكتاب وذلك المصير السّيّئ الذي انتهى إليه في الوطن العربيّ، بينما كان الأطباء البارعون منهمكين في متابعة إجراء العمليّة، وتحدثت عن مغزى حدوث تلك المصادفة التي كانت غريبة حقّاً، إذ كان كما ذكرت آنفاً، موعد ذلك الاحتفال باليوم العالميّ للكتاب، في اليوم ذاته الذي أجريت لي فيه العمليّة الجراحيّة، وبعد أن فرغ الأطباء من إجرائهم ذلك العمل الجراحيّ، نقلني الممرّضون إلى غرفتي في المستشفى، حيث كانت والدتي تنتظرني فيها، وقد وضع الأطباء على قدمي جبيرة ظلّت تقيّد حركتي، مدّة قاربت السّتة أسابيع حتّى أزيلت تلك الجبيرة عن قدمي، بعد أن مضت تلك الفترة الزّمنيّة، وفي يوم الخميس 28 حزيران عام 2012، ذهبت إلى مستشفى الرّازي في دمشق، لإجراء عمليّة ثانية، حيث جرى فيها عمليّة نزع السّيخين الاثنين من قدمي، وقد استغرقت هذه العمليّة الثّانية، مدّة قاربت الثّلث ساعة، وقد بنّجني الأطباء في مستهلّ تلك العمليّة، فاستغرقت في النّوم في أثناء إجراء الأطباء تلك العمليّة الجراحيّة الثّانية، وبعد أن فرغوا من إنجازهم تلك العمليّة بنجاح، نقلني الممرّضون إلى غرفتي في المستشفى، حيث كانت والدتي ومعها أيضاً خالي، يترقّبان ذلك الموعد الذي أرجع فيه إليهما.

كانت هذه العمليّة النّاجحة الثّانية التي أجراها لي الطّبيب فيصل كنعان، الذي توفي بعد إجرائه هذه العمليّة في شهر كانون الأوّل في عام 2012، وقد كان طبيباً بارعاً رحمه الله، وهو كان على معرفة وطيدة بوالدي رحمه الله، وهذه التّجربة التي مررت بها، هيّأت لي أن أستخلص منها المعاني العديدة، التي نويت أن أفصّل حديثي عنها في الأيام القادمة، وإن تحدّثت آنفاً عن الاحتفال باليوم العالميّ للكتاب، فقد فرّج عنّي الكتاب كثيراً، تلك الغموم التي حلّت بي في تلك الفترة التي تعرّضت فيها لذلك الكسر في قدمي، فكنت آنس بصحبته إيناساً شديداً، وكانت والدتي شدّت أزري، وأولتني عطفها وحنانها الكبيرين، وساعدتني مساعدة بالغة، وإن كانت تجلّ في عيني يوماً بعد يوم، مقدارُ عظمة تلك الإنسانة الرّائعة، التي ظلّت تساندني دائماً منذ مستهلّ نشأتي وترعرعي في هذه الدّنيا، فإنّها جهدت كثيراً أيضاً في أن تخفّف عنّي كلّ تلك المصاعب، التي تكبّدتها بسبب ذلك الكسر الذي أصبت به في قدمي.